النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12180 السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

تغريدة

وجه الشبه بين الإصلاح والإخوان

رابط مختصر
العدد 8402 الأربعاء 11 إبريل 2012 الموافق 19 جمادى الأولى 1433

قد يتحدّث البعض عن تناقض في الممارسات التي يمارسها أعضاء جمعية الإصلاح (وبالطبع جناحها السياسي المنبر الوطني الإسلامي) في القضايا المتعلّقة بالفنون على سبيل المثال. بعضهم يزيد على ذلك فيصف أعضاء الجمعية بالانتهازية والتلوّن والتقلّب في الموقف من بعض القضايا بما يضمن لهم تنفيذ أجنداتهم السياسية وأهدافهم الحزبية. بعضهم يشبّه أعضاء جمعية الإصلاح بالإخوان المسلمين في مصر الذين غيّروا مواقفهم وألغوا تعهّداتهم في حراك ما بعد الثورة، حتى وصفهم أعضاء الأحزاب الأخرى بالانتهازيين والمخادعين. فحزب الحرّية والعدالة (الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين بمصر) تعهّدوا بعد الإطاحة بنظام مبارك أن لا يخوضوا غمار الانتخابات البرلمانية سوى في ثلث الدوائر، وإذا بهم ينكثون بالعهد ويخوضون الانتخابات في الدوائر كلّها. ثمّ تعهّدوا أن يشركوا الجميع في صياغة الدستور وإذا بهم يتحالفون مع التيار السلفي لتخفيض تمثيل الأحزاب والقطاعات الأخرى للاستئثار باللجنة المكلّفة بالصياغة. ثمّ تعهّدوا بعدم ترشيح عضو من الحزب في الانتخابات الرئاسية وإذا بهم يدفعون بمرشّحين اثنين من الجماعة. جمعية الإصلاح بالطبع ليست امتداداً سياسياً -كما يقول أعضاؤها- للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، ولكنّهم امتداد فكري لها. وإذا كان البعض يرى أنّ الموقف الضبابي لجمعية الإصلاح من الفنون يشبه المواقف المتقلّبة لجماعة الإخوان المسلمين المصرية فيما يخصّ الانتخابات البرلمانية والرئاسية، فإنّي لا أرى ذلك. فإذا كان هناك من شبه بين موقف جمعية الإصلاح من الفنون وبين المواقف السياسية الأخيرة لجماعة الإخوان المسلمين المصرية فالشبه حاصل في بروز اتجاهين في كلّ جماعة. اتجاه يجنح نحو العزلة خوفاً من الذوبان في المجتمع الكبير والمحافظة على قيم الجماعة وتقاليدها وإرثها دون تغيير، واتجاه آخر يجنح نحو الاندماج والتجديد والانطلاق والتجرّؤ حتى على تقاليد الجماعة ونقد رموزها الكبار. فشباب الإخوان احتجّوا على قيام الجماعة بفصل العضو القيادي عبدالمنعم أبوالفتوح لمخالفته قرار الجماعة بعدم الدفع بعضو منها لخوض الانتخابات الرئاسية. ثمّ احتشدوا عند مقرّ الجماعة للتعبير عن استيائهم من قرار مجلس شورى الجماعة بالدفع بخيرت الشاطر كمرشّح عنها، في مخالفة صريحة لمبدأ السمع والطاعة وهو أحد المبادئ الأساسية لديها. أجد أنّ هذا الحراك صحّي جدّاً في كلّ جماعة. فمن طبيعة أيّ حراك أن يخلق ديناميكية داخل المؤسسة للتعويض عن حالة الجمود والتكلّس التي قد تصيب أيّ مؤسسة إذا ما تمادت في المحافظة على تقليديتها ولم تُجر عملية مراجعة لمبادئها وقيمها وحراكها. وهذا ما قد تكون عليه جمعية الإصلاح حالياً. فهناك مجموعة من الشباب داخل الجمعية آثروا أن يستمروا أعضاءً في الجمعية وأن يُحدثوا تغييراً متأنّياً في أفكار الجماعة وقيمها، بما في ذلك رؤيتها للفنون لكي تخرج من عزلتها وتصبح أكثر حيوية وديناميكية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها