النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12180 السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

تغريدة

وثيقة إخوان البحرين

رابط مختصر
العدد 8400 الإثنين 9 إبريل 2012 الموافق 17 جمادى الأولى 1433

هل يحتاج المنبر الوطني الإسلامي «الجناح السياسي لجمعية الإصلاح» إلى إصدار وثيقة، على غرار وثيقة إخوان سوريا، لبيان رؤيته وموقفه من المرأة والفنون والطوائف الأخرى وتطبيق الشريعة لكي يطمئنّ البحرينيون إلى برنامجهم السياسي ولكي يتجنّبوا وصمهم بالبرغماتيين والانتهازيين والمتقلّبين، وهي أوصاف لا تليق بالتاريخ الدعوي والتربوي الخيري المديد لجمعية الإصلاح ولا بشخصياتهم الوطنية المحترمة، الذين نذكر منهم على سبيل المثال الشيخ عيسى بن محمد آل خليفة ومبارك الخاطر وأحمد المالود وقاسم الشيخ وغيرهم؟ فما حدث في المحرّق يوم الإثنين 2 أبريل 2012م من اشتراك أعضاء في المنبر الوطني الإسلامي في التحشيد للتظاهرة عند مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث لإيقاف حفل موسيقي، ومن قبل ذلك وقوفهم ضدّ استمرار برنامج «الأخ الأكبر» وما سبّبه اعتصام أعضاء المنبر إلى جانب بقيّة جماعات الإسلام السياسي من إغلاق قناة إم بي سي لمكاتبها في البحرين وهي خسارة لا تُقدّر بثمن للمشتغلين في الإعلام، بالإضافة إلى احتجاجاتهم المستمرّة على ربيع الثقافة وتسميته بربيع السخافة منذ أن انطلق قبل سنوات، وصولاً إلى استجواب وزيرة الثقافة، يجعل النّاس بحاجة إلى فهم موقف المنبر من المرأة ومن الفنون؟ هل المنبر ضدّ تقلّد المرأة المناصب السياسية؟ هل المنبر ضدّ الفنون؟ أم هو ضدّ الموسيقى؟ لو أجريت اليوم مقابلة مع أحد مسؤولي المنبر الوطني الإسلامي وسألته عن موقف المنبر من المرأة، لقال بأنّ المنبر من أشدّ المؤيدين لوصول المرأة إلى المناصب القيادية. ولو سألته عن الفنون لقال بأنّ المنبر يولي الفنون أكبر اهتمامه ما دامت موافقة للشرع والعرف والتقاليد. ولكن إن جئنا للممارسة الواقعية سنجد أنّ المنبر لم يدعم إلى الآن وصول المرأة إلى قبّة البرلمان على سبيل المثال، ومواقفه المتعدّدة تجاه الحفلات الموسيقية والنشاطات التمثيلية والمسرحية تؤكّد ضبابية موقفه بالنسبة للفنون. النائب د.علي أحمد عضو المنبر الوطني الإسلامي اتّصل هاتفياً بالشيخة مي بنت محمد وطلب منها نقل أمسيتها الموسيقية إلى خارج المحرّق لأنّ أهل المحرّق لا يقبلون بمثل هذه النشاطات. والدكتور الفاضل، الذي أقدّر كثيراً أخلاقه وأدبه وتواضعه، يعلم أكثر منّي عن الأنشطة الثقافية والمسرحية على وجه التحديد التي كان يقيمها نادي الإصلاح سابقاً في قلب المحرّق دون أيّ تحفّظ، وبإمكانه أن يسأل جيران مركز الشيخ إبراهيم إن كانوا قد سمعوا صوت آلة موسيقية واحدة في كلّ أمسية موسيقية محترمة يقيمها المركز، ولكنّهم اسمتعوا بما لا يدع مجالاً للشكّ هتافات المحتشدين أمام المركز وهم يصرخون في وجه الدبلوماسيين وأعضاء مجلس الشورى وضيوف البلد الخارجين من الأمسية الموسيقية «برع برع برع»، لكي يثنوهم عن حضور أيّ فعالية قادمة في المنطقة، ولم نجد أيّ بيان من المنبر يستنكر هذه التجاوزات!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها