النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

تغريدة

ثورة ضدّ الإجازات

رابط مختصر
العدد 8386 الإثنين 26 مارس 2012 الموافق 3 جمادى الأولى 1433

في سويسرا، اقترحت الحكومة رفع عدد أيام الإجازات السنوية المدفوعة للعمال من أربعة أسابيع إلى ستّة، وأجرت استفتاء في ذلك، ولكنّ العمّال صوّتوا ضدّ الاقتراح وطالبوا بالإبقاء على إجازاتهم المقرّرة لكي لا يتضرّر الاقتصاد السويسري. العمّال في سويسرا كان لديهم وعي كبير بخطورة التصويت لصالح الاقتراح، لأنّهم يدركون أنّ زيادة عدد أيام الإجازات المدفوعة سيكلّف الشركات العاملة في سويسرا مليارات الفرنكات، وستكون الشركات حينها مضطرّة لتسريح عدد من عمّالها تجنّباً للخسارة، أو ستلجأ إلى إغلاق شركاتها ومصانعها في سويسرا والانتقال إلى ألمانيا مثلاً، وفي ذلك خسارة للعامل السويسري أيضاً. وفي البحرين وقبل ثمانية أعوام اقترح مجلس النوّاب منح عطلة في يوم عرفة ووافقت عليه الحكومة فوراً، وضمّه النوّاب إلى قائمة إنجازاتهم التي يفاخرون بها في زياراتهم لكلّ مجلس. وسارعت حينها غرفة تجارة وصناعة البحرين إلى رفع رسالة للحكومة أبدت فيه قلقها من زيادة عدد أيام العطلات الرسمية في البحرين، حيث وصلت إلى 15 يوماً في العام، وهو ما يكبّد الشركات والمؤسسات والمصانع خسائر مضاعفة. ولكن الحكومة لم تستجب، والنّواب لم يبالوا، والشعب لم يحتجّ. وأذكر أنّ سفيرنا في تركيا د. إبراهيم يوسف العبد الله وقف في تلك الجلسة ليعلن عدم تأييده لعطلة يوم عرفة، ووقتها قال له أحد المعلّقين: «لماذا تقف ضدّ رغبة النّاس؟». ومنذ ذلك الحين وقف النّواب مع رغبات النّاس لا مع مصالحهم وظلّوا يدغدغون عواطفهم بالخطب الرنّانة. البحرين أصبحت من أكثر الدول العربية منحاً للعطلات الرسمية، ولا تتجاوزها ربّما سوى مصر التي تمنح موظّفيها وعمّالها 17 يوم عطلة، وهو ما يكبّد الجمهورية 300 مليار جنيه مصري بحسب إحصائية الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري المعتمدة للعام 2010م. وإذا ما علمنا أنّ مصر قد خسرت المليارات بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية، وخسرت أكثر من ذلك بسبب الثورة وتوابعها، وإذا ما علمنا أنّ إنتاجية العامل المصري، بحسب المنتدى العربي لإدارة الموارد البشرية، تبلغ 20 دقيقة في يوم العمل الواحد، بينما تبلغ إنتاجية العامل الياباني مثلاً سبع ساعات وخمس وأربعين دقيقة في اليوم، فإنّ مصر ما بعد الثورة مطالبة بالثورة على العطلات والإنتاجية الحالية للعامل المصري، لأنّه لا خير في الثورة إذا لم تؤدِّ إلى نهضة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها