النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12225 الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 الموافق 30 صفر 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

تغريدة

كلّ ثورة وأنتم بخير

رابط مختصر
العدد 8375 الخميس 15 مارس 2012 الموافق 22 ربيع الآخرة 1432

حين سئلت النائبة في مجلس الشعب المصري عزّة الجرف عن التعديلات التي ستطرأ على قانون الأحوال الشخصية لكي تتمكّن المرأة المصرية من الحصول على حقّ الطلاق، أجابت بمنتهى الثقة وبوجه إيماني خاشع يشعّ بالنّور والفضيلة: «لن يكون هناك داعٍ لإجراء التعديلات على القانون لأنّ الإخوان المسلمين حين يحكمون مصر سوف لن تكون هناك حالات طلاق»! النائبة تحدّثت كما لو أنّ المرأة ستعيش أياماً وردية في فترة ما بعد الثورات العربية والتغييرات في الحكومات وموازين القوى السياسية. ولو أنّ النائبة التفتت حولها في مجلس الشعب ورأت أنّ المجلس لا يضمّ سوى 8 عضوات من أصل 458 عضوا، لأدركت أنّه لا يحقّ لها التحدّث عن أيام وردية بل أيام قاتمة. وفي تونس التي كانت قبل سنة ونصف تفاخر بالتزامها المبكّر بقانون الأحوال الشخصية الذي حرّر المرأة وأطلق طاقاتها، خرجت مسيرات تطالب بإلغاء القانون واستبداله بأحكام الفقهاء، بل وطالب عدد من الإسلاميين هناك بالعودة إلى نظام الجواري وسوق النخاسة. وعقد حزب التحرير الإسلامي التونسي مؤخّراً مؤتمراً شاركت في 500 امرأة عربية وإسلامية رفضن فيه الحياة في ظلّ الأنظمة الديمقراطية العلمانية والليبرالية وطلبن العودة إلى نظام الخلافة الذي يمكّن المرأة من أداء دورها الأساسي في تربية الأطفال والحفاظ على تماسك الأسرة! وفي الكويت، استبعد الناخبون جميع النساء من تركيبة مجلس الأمة، ولم تدخل المرأة في التشكيلة الحكومية الجديدة أيضاً، أي أنّ المرأة الكويتية اكتفت بتمثيلها في المجمّعات والصالونات والمطابخ بعد أن حقّقت تمثيلاً لا بأس به في المجلس الماضي والحكومة السالفة. ولم يكتفوا بذلك، بل قدّم مجموعة من النوّاب مقترح قانون الحشمة الذي يلزم النساء في الكويت بألبسة بمقاييس معيّنة موافقة للشريعة الإسلامية وبتجريم وملاحقة من يخالفها. وفي البحرين وإن حقّ لنا أن نفتخر بانتخاب البحرينيين لمجموعة من النائبات المحترمات في مجلس النواب الحالي، وبتواجد وزيرة وحيدة في الحكومة استطاعت في فترة من الفترات إدارة وزارتين، ولكن يجب أن لا ننساق وراء هذا الفرح كثيراً لأنّ عدداً من نوابنا طالبوا بإيقاف ربيع الثقافة بدعوى تشجيعه على الاختلاط بين الجنسين، كما تتجدّد في كلّ دورة برلمانية الدعوة إلى إنشاء كلّية خاصة بالبنات في جامعة البحرين، ناهيك عن الدعوة إلى إنشاء هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يكون من مهامّها إلزام النساء بالحشمة في الشوارع وفقاً لمقاييس الفقهاء. ولا نقول سوى: كلّ ثورة والنساء بخير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها