النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

تغريدة

سلفية الإخوان أم إخوانية السلف؟

رابط مختصر
العدد 8366 الثلاثاء 6 مارس 2012 الموافق 13 ربيع الآخرة 1432

هناك من يقول بأنّ السلفيين والإخوان المسلمين يعملان على تحقيق نفس الهدف ولكنّهما مختلفان في الوسيلة. كلاهما يريد إعادة الخلافة الإسلامية ولكنّ السلفيين يريدون الوصول إلى الهدف بأقصى سرعة وبطرائق مكشوفة، بينما الإخوان يؤمنون بالتدرّج وبسلوك الطرق المعتمة. تزخر كتب الإخوان المسلمين بالنقد الشديد لمنهج السلفيين وبعدهم عن الواقع وانشغالهم بالشكليات على حساب القضايا المهمّة، ويكفي أن يقرأ المرء مثلاً كتاب الشيخ محمد الغزالي «الإسلام والطاقات المعطّلة» أو كتاب الشيخ يوسف القرضاوي «أولويات الحركة الإسلامية» أو كتاب فهمي هويدي «أزمة الوعي الديني» ليجد البون الشاسع بين فكر الإخوان المسلمين وممارسات السلفيين. أمّا السلفيون فهم، كما عوّدونا دائماً، أكثر وضوحاً وحدّة في التعبير عن اختلافهم مع فكر الإخوان المسلمين وامتعاضهم من تساهلهم في الدين ومن براغماتيتهم المكشوفة ومن تعدّيهم على «ثوابت الدين» وإضرارهم -حسب رأيهم- بنقاء الدين ومخالفتهم الصريحة لنهج الصحابة والتابعين. ورغم هذا الاختلاف إلى حدّ التراشق بالكتابات والخطب والأشرطة فإنّ شطراً من الإخوان المسلمين صاروا يميلون بشكل كبير إلى نهج السلفيين، وهو ما دعا الشيخ الإخواني السوري محمد بن سرور إلى تأسيس سلفية إخوانية تسمّى اليوم بـ»السلفية السرورية»، وهو نهج مزيج بين منهجي السلف والإخوان. كما إنّ الحركات السلفية الجهادية الناشطة في السنوات الأخيرة منشأها إخواني ومستمدّة منهجها العنفي من كتابات رمزين من رموز الإخوان المسلمين هما الباكستاني أبوالأعلى المودودي والمصري سيد قطب. اليوم يقف الإخوان مع السلف لكي يقودوا مصر قلب العروبة في قابل أيامها. الجماعتان حصدتا ثلثي أصوات الشعب المصري ومطلوب منهما اليوم صياغة دستور مصر الجديد وتشكيل الحكومة وقيادة الدولة. المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع منزعج من دخول السلفيين غمار الانتخابات وذهاب كثير من أصوات الإسلاميين لصالحهم، ورئيس حزب النور السلفي عماد عبدالغفور منزعج بسبب تهميش الإخوان للسلفيين واستحواذهم على كلّ مؤسسات الدولة. في السنوات الماضية كان الاختلاف بين الجماعتين عقدياً وشرعياً، ويبدو اليوم، بعد دخول السلفيين غمار الانتخابات في مصر لأول مرة، أنّ الاختلاف سيتحوّل إلى خلاف سياسي حادّ على من الأقدر على تمثيل المتدينين في الشارع المصري.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها