النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

خميسيات

لا لفك الدمج النجماوي

رابط مختصر
العدد 8354 الخميس 23 فبراير 2012 الموافق 1 ربيع الآخرة 1432

اعذروني للعودة اليكم بكتابة هذه السطور بعد قراري عدم الخوض في الامور الرياضية التي نحن نكتب فيها ملاحظاتنا منذ سنين طويلة دون ايجاد الردود من المعنيين في اتخاذ القرارات المناسبه لتحسين الوضع الرياضي فكأننا ننفخ في «جربة مقضوضه» انا وزملائي جميعاً على مدى الاعوام الماضية كتبنا عن العديد من الامور لوضع الحلول ومحاولة لتصليحها بالطبع لا استطيع ان انكر بأن هناك ايجابيات كثيرة شاهدنا تطورها ومازالت هناك امور تحتاج للتصليح ونحن دائماً عندما ننتقد ننتقد للتصليح وليس للتجريح. أنا اعود هذه المرة لاناشد المؤسسة العامة للشباب والرياضة لوضع حل جذري لموضوع نادي النجمة خصوصاً بعد اكتمال ناديه النمودجي الذي كنا ننتظره من عشر سنوات وذلك حول ما يدور من مناوشات بين النادي الأم ومركز القادسيه بخصوص الاستثمار الذي يحتاج لتدخل المؤسسه لحل الخلاف وايجاد الحلول المناسبه لصالح النادي والمركز وعدم الموافقه لان تعود بعض الشخصيات من الجانبين للمطالبه لفك الدمج والانفصال مره أخرى لان هذا الانفصال مردوده سيكون بالتأكيد سلبياً على الجانبين رغم اعتقاد الجانبين ان أحدهم هو الخاسر ولكني متأكد بأن الجانبين هم الخاسران. كنت اتمنى من اعضاء مركز القادسيه منذ الاندماج ان تتواجد في مقر النادي الام ويكون لها تعاون مع الاخوه في جميع المجالات وتوطيد العلاقات ليكون له تأثير ايجابي على دفع مسيرة النادي للافضل فالقادسيه يمتلك رجالات وكوادر بامكانها دعم النادي متى ما تم استغلالها بصوره سليمه واعطيت الفرصه للعمل وبالطبع كيف يمكن للنادي الام اعطاء الفرصه واستغلال هذه الكوادر اذا هي لم تعمل على التواجد بصوره ايجابيه في النادي للعمل في جميع المجالات المفتوحه والمهيأه لهم للعمل فيها حسب خبراتهم وامكانياتهم الاداريه والفنيه. انا أحد رجال القدساويه الذين يعملون ضد الانفصال وفك الدمج لمعرفتي انه ليس في صالح شباب النادي بالانفصال كما انني ضد استغلال 80% من ارض للنادي لاستثمار لا يدخل منه لميزانية النادي سواء عشرة آلاف دينار شهرياً في مساحه مدخولها أكثر من اربعون الف دينار شهرياً. كما انني من الاشخاص الذين ليس لديهم مانع من استثمار اطراف النادي بما يعادل 30% من المساحه حسب النظام المتبع بالمؤسسه ليعود بالنفع على استثمارات النادي والمركز ويعطي المجال لشباب المنطقة في استثمار بقيه الارض في مجالات عديده رياضية، ثقافيه واجتماعيه ويبعدهم عن الاعتقاد بأن النادي الام يعمل لالتئامهم واستغلالهم لصالحه. يا أخوان الموضوع يحتاج سريعاً لتدخل المؤسسه العامة للشباب والرياضة لتكوين لجنه محايدة بحضور الجانبين لحل هذا الاشكال اما السكوت فالامور سوف تتفاقم لما هو ابعد من ذلك. كما أن المؤسسه مطالبه بانهاء موضوع العضويه بالنادي وفتح المجال لزيادة الاعضاء وتفعيل عضوية النادي واقامة الجمعية العمومية لتعين الانسب لقيادة النادي بالانتخاب في المرحله القادمه بعيداً عن تعينات الكوته 12 عضو اداري اربعة من كل نادي الوحده، القادسية ورأس رمان لان في الاندية الثلاثه كفاءات بامكانها الترشيح ليتم اختيار الافضل من بينهم بشرط ان يكون له الرغبه في العمل التطوعي دون ارغامه كما يحدث في السابق وعندما لا تجد من يعمل من النادي سوى عدة اشخاص محسوبين على الاصابع وهؤلاء بالتأكيد سيخطئون لانهم متواجدون ويحاولون تسير امور النادي في ظل غياب الاغلبيه في اغلب الاوقات حتى في الاجتماعات للنادي وعليكم بالاطلاع على محاضر الاجتماعات لمعرفة الحضور والغياب من اعضاء مجلس الادارة والتي لا يطبق عليهم النظام حسب اللائحه الموحده للانديه.. اعيد واناشد المؤسسه العامة للشباب والرياضة بعدم الموافقة على فك الدمج واطالبهم بوضع الحلول لانهاء الاشكاليه الموجوده حالياً كما اطالب العقلاء من الجانبين بعدم الانقياد للعاطفه والتعنت لانهاء عمليه فك الدمج بصوره لاتخدم الجميع. كما اتمنى من المسئولين بالمؤسسه العامة للشباب والرياضة من خلال هذا العمود النظر في قرارات وملاحظات الاجتماع التشاوري لاعضاء مركز القادسية الذي جاء فيه رفض مشروع الاستثمار المطروح من قبل مجلس ادارة نادي النجمه باستثمار كافة المساحه بمركز القادسيه ومشاركة مجلس ادارة المركز في مناقشة اي استثمار على ارض المركز والعمل على مشاركة من لديه الرغبه في ادارة الالعاب الجماعية بالنادي، والانتهاء كما اشرت الى موضوع العضوية والاعداد لانتخابات مجلس ادارة النادي قبل بدء الموسم الرياضي القادم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها