النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

«القبيضة» والمسؤولون الجبناء

رابط مختصر
العدد 8350 الأحد 19 فبراير 2012 الموافق 27 ربيع الأول 1432

ما سأكتبه اليوم ليس اكتشافا جديدا بل هو قناعة مترسخة لدي منذ فترة طويلة، اليوم سأذهب الى معضلة كبيرة تقصم ظهور الجميع وهي المسؤول ونظامه في العمل، بعض المسؤولين هداهم الله لا ينبغي ان يجلسوا على كراسيهم ولا للحظة واحدة، وذلك بسبب ان ذلك الكرسي هو كرسي لشخص مسؤول يعي معنى المسؤولية الملقاة على عاتقه. كثير من المشاكل التي نعاني منها اليوم تكمن في وجود بعض المسؤولين الجبناء والذين لا ينظرون الا لمصلحتهم الشخصية حتى لو كلفهم ذلك التعاون مع الشيطان، كثيرا ما نتهم بعض المتمصلحين والمتسلقين، وننعتهم بأبشع العبارات، والحقيقة ان الذنب الحقيقي يفترض ان لا يقع عليهم، فهم براءة من ذلك الذنب، الذنب الكبير يقع على بعض المسؤولين والذين سيكونون ضمن أولوياتي في الايام القادمة بأسمائهم ومناصبهم، لانه بلغ السيل الزبى. بعض هؤلاء المسؤولين يعتقدون ان بإمكانهم المداهنة واللعب على الذقون، وكل ذلك فقط من اجل جبنهم وخوفهم من تحمل المسؤولية، بالاضافة الى ضمان استمرارهم في أماكنهم لحصد ما يمكن حصده من غنائم. منذ فترة وبعض المسؤولين يعتمدون على بعض الأبواق التي للأسف محسوبة على الكيان الصحفي، ولعل تلك هي لعبة الضعفاء التي اعتمد عليها معظم المسؤولين سواء في الأندية او الاتحادات، فالكل يغني على ليلاه ضاربين المصلحة العامة بعرض الحائط. لا اعرف كيف للمسؤولين الواثقين في عملهم الاستنجاد ببعض الأقلام مدفوعة الأجر، فلا يمكن لمن يأخذ اجرا غير مستحق بان يخدم، لذلك نجد ان بعض الأبواق تنتقل من مكان لآخر للبحث عن مسؤول يكون جبانا وخائبا. اليوم نحن نعاني قضية قيم أخلاقية، المضحك في الامر ان معظم (القبيضة) هم من يتحدثون عن المثاليات والشرف والأمانة، وهذا في الحقيقة مدعاة للضحك والسخرية، ولكن أيضاً اكرر ما ذكرته سابقا ان الذنب لا يقع عليهم وحدهم بل يقع على بعض مسؤولينا الأفاضل الذين لا يمتلكون مؤهلات سواء الخوف والجبن، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا