النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

تغريدة

تحرير الأقصى لا يكفي

رابط مختصر
العدد 8344 الإثنين 13 فبراير 2012 الموافق 21 ربيع الأول 1432

هلّل الغزّاويون وكبّروا حين أصدر إسماعيل هنيّة توجيهاته لنجّاري غزّة للبدء في صنع منبر المسجد الأقصى إيذاناً بقرب تحريره من المحتلّ الإسرائيلي. وفي مقابلته على قناة الوطن الكويتية أخذ الشيخ نبيل العوضي على هنيّة عهداً بأن يسمح له بأداء خطبة الجمعة في المسجد الأقصى بعد التحرير «الوشيك» وأن تُنقل الخطبة حصرياً. ولا أدري إن كان تسويق هنيّة لفكرة أنّ جحافل الأمة الإسلامية على تخوم المسجد الأقصى للتحرير مبنيّة على معطيات سياسية حقيقية أم هي شحنة تفاؤل يبثّها «الشيخ المجاهد» في نفوس الناس لكي يقوّي من عزيمتهم ويعلّقهم بالأمل ولا يترك اليأس يتسرّب إليهم. الأمنية التي يعرضها هنية هي أمنيتنا جميعاً. كلّنا نتمنى أن يتحرّر المسجد الأقصى ويعود الحقّ إلى أهله، ولكن لا يجب أن تُعمينا هذه الأمنية عما هو أهمّ منها وهي عودة الفلسطينيين من الشتات. في العام 2000م كتب فهمي هويدي في جريدة الشرق الأوسط مقالاً مهمّاً بعنوان «العودة أهمّ من القدس» ذكر فيه أنّ عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى فلسطين لا بدّ أن تكون مقدّمة على استعادة القدس لدى المفاوضين الفلسطينيين ولدى الأمة الإسلامية، لأنّ كرامة الإنسان – حسب وصفه – مقدّمة على حرمة المسجد أو كرامته طبقاً للقاعدة الأصولية، كما أنّ حقّ النّاس مقدّم على حقّ الله وصحّة الأبدان مقدّمة على صحّة الأديان. ويذكر هويدي – وهو الكاتب الإسلامي – أنّ النبيّ قال ذات مرّة وهو ينظر إلى الكعبة: « ما أشدّ حرمتك على الله، ولدم امرئ مسلم أشدّ عند الله حرمة منك»، وهو ما يؤكّد أنّ المسجد ليس أكثر قداسة من الإنسان في النظر الأصولي، وبذلك فإنّ تركيز العرب والمسلمين على حلّ مسألة القدس وتأجيل النقاش حول عودة اللاجئين يشي بخلل في ترتيبهم لأولوياتهم سياسياً ودينياً. لا يُفهم من كلام هويدي أنّه يستهين برمزية المسجد الأقصى لدى العرب والمسلمين وهو أوّل القبلتين وثالث الحرمين، ولن يرضيه بالطبع أن يتمّ مقايضة عودة اللاجئين بهدم الأقصى، ولكنّه يتحدّث عن تحديد الأولويات ويدعو إلى أن يوضع حقّ العودة على رأس أولويات العمل الفلسطيني والمفاوضات مع إسرائيل، بدلاً من التركيز فقط على تحرير المسجد الأقصى والصلاة فيه واعتلاء منبره المحرّر من جديد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها