النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10906 الأحد 17 فبراير 2019 الموافق 12 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    5:32PM
  • العشاء
    7:02PM

كتاب الايام

شكرا يا بوعلي

رابط مختصر
العدد 8312 الخميس 12 يناير 2012 الموافق 18 صفر 1432

تأتي مبادرة صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء بتأجيل زيادة رسوم القيد وتجديد القيد في السجل التجاري في ظل حرص سموه على دعم الاقتصاد وتخفيف العبء على التجار. ولا يسعني في هذا المقام الا تقديم جزيل الشكر وعظيم الامتنان بإسم كل مواطن لسموه على مبادراته الخيرة والعديدة في صالح الوطن والمواطن وبعد, اوجه كلماتي هذه الى اصحاب القلوب الرخوة الذين تخيلوا انهم مما علوا, فإنهم يستطيعون ان يطالوا الثريا, لهؤلاء اوجه رسالتي: الفاشلون مشاريعهم كلام, وحججهم صراخ, وأدلتهم هذيان لا تستطيع أن تطلق على أحدهم لقباً مميّزاً ولا وصفاً جميلاً, فليس بأديب ولا خطيب ولا مع العلماء الأفذاذ, ولا مع الصالحين الأبرار, ولا مع الكرماء الأجواد, بل هو صفر على يسار الرقم, يعيش بلا هدف, ويمضي بلا تخطيط, وقد قيل في فعل العظماء الكثير, وما فعل صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة للبحرين وشعبها, اقل شأننا من فعل العظماء, ومثل افعال سموه تغنت به ثريات السماء وشهدت به ثرى الارض او كما قال المتنبي: هَنِيئـا لِضَـربِ الهـامِ والمَجـدِ والعُلَى وَراجِــيكَ والإِســلامِ أَنــكَ سـالِمُ ولِـم لا يَقِـي الرَّحـمنُ حَـدّيكِ ما وَقَى وتَفلِيقُــهُ هــامَ العِــدَى بِـكَ دائِـمُ فهذا هو خليفة بن سلمان القائد والإنسان, والحديث عن مواقف سموه كبيرة وكثيرة لا يستطيع الإنسان حصرها مهما أوتي من البلاغة والكتابة وحسن التعبير, فهو ابو الاسرة البحرينية حباً وإدارة وولاء, وكيف لوطننا ان يكون ويزهو وينمو ويضيء ويبحر بسفينته وربانه «بوعلي» باني نهظته ومشيد بنيانه, وكلنا نتذكر وقفاته التاريخية ابان احداث 14 فبراير يوم كان الأمن مفقوداً والديرة في خطر, والذاكرة ما زالت تنعم بالافصاح وتتذكر زياراته العديدة وبنفسه لموقع الأحداث, والجميع يعلمون وعلى رأسهم المنافقون والمفلسون بأن أهم ما يتميز به القائد بأنها وطوال عمله على رأس الحكومة لم يكن نصير فئة على حساب فئة, قائد ووالد للجميع, وكل من تعامل مع سموه, يدرك انه يتعامل مع الجميع بروح الأب القائد الذي لا ينحاز مع أحد على حساب آخر, ولا ينتصر لهذا ليقمع ذاك, بل الجميع لديه مواطنين, حتى وإن اختلف مع رؤاهم, أو مذاهبهم, أو توجهاتهم الفكرية, فسعة صدره, وإيمانه بأن الأصل بين الناس هو الاختلاف, لا الاتفاق جعلته بالفعل (مجد الوطن), والحديث عن رجل المواقف وصاحب القلب الكبير خليفة بن سلمان أكبر من أن أتحدث عنها في سطور فأمهات الكتب لا تستطيع الوفاء بحق هذا القائد الإنسان الصالح الذي بذل نفسه ووقته لخدمة دينه ووطنه وأبناء شعبه الوفي .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها