النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11198 الجمعة 6 ديسمبر 2019 الموافق 9 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

كلمة من القلب

متى يتساوى الجيب مع الفراري؟

رابط مختصر
العدد 8253 الأثنين 14 نوفمبر 2011 الموافق 18 ذو الحجة 1432

شهدت مملكة البحرين مؤخرا تغيرا ملحوظا في الطقس، مصحوبا بالرياح وانخفاض في درجات الحرارة بالإضافة إلى سقوط بعض زخات المطر في اول ايام العيد، مما يعطي مؤشرا قويا على أن فصل الشتاء قد طرق الأبواب، وربما سيكون في هذه السنة أشد من السنوات الماضية، والله أعلم.. في تلك الليلة الممطرة من ليالي العيد وبينما كنت أتجول في أحد الشوارع التي غمرتها المياه إذ تشكلت أحجام مختلفة من البحيرات في العديد من مناطق المملكة، تذكرت تقريرا إخباريا كنت قد أعددته قبل عامين لعرضه عبر شاشة تلفزيون البحرين، عرضت في ذلك التقرير عدة مشاهد ومناظر خلابة لهذه المياه الشبيهة بالمستنقعات والبحيرات، يغطيها سرب من الحمام والطيور تسبح وتمرح فوق المياه، وذكرت كم هذه الطيور محظوظة جراء ما شكلته تلك الأمطار من طبيعة خلابة في وسط المدينة.. بعض المشاهدين فسر التقرير التلفزيوني على أنه إبراز لمنظر جميل صنعته الطبيعة في البحرين! والبعض الآخر اعتبره بمثابة رسالة الى الجهات المعنية لأخذ الإجراءات اللازمة والقيام بتنظيف تلك المناطق من المياة لأنها يمكن أن تتسبب في حوادث مرورية وبيئية. والواقع هو أنني أردت أن أضرب عصفورين بحجر واحد. في الدول الأوروبية مثلا حين نتجول في الشوارع لا نشهد أبدا هذا النوع من المشاكل! لا توجد برك من الأمطار ولا ماشابه! ومن يملك سيارات الجيب كالذي يملك فراري، الإثنان لا يخافون (المستنقعات) على الرغم من الإختلاف في ارتفاع السيارتين، فالحكومات وضعت حلولا منذ عدة سنين لتجنب تلك المشاكل، إلا في حالة هبوب العواصف الثلجية لأنها تعتبر كوارث طبيعية ومفاجئة لا يمكن تلافيها.. والمعنى في قلب الشاعر! آخر كلمة: المخيمات الشبابية والعائلية بدأت بالظهور في منطقة الصخير، ومتى ما بدأ موسم التخييم بدأ الحديث عن الحوادث والمخاطر التي يتعرض لها مرتادو البر.. حوادث مرورية وتصادم سيارات أو دراجات نارية، احتراق أو اختناق بعض الأشخاص داخل المخيمات، كلها مؤشرات ودلائل على تكرار ذات المشاكل كل سنة.. فهل من قوانين جديدة تضعها الجهات المعنية للحيلولة دون الخسائر البشرية في الأرواح؟ [email protected]

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا