النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

مصلحة الوطن فوق المحرق والرفاع

رابط مختصر
العدد 8198 الثلاثاء 20 سبتمبر 2011 الموافق 22 شوال 1432

في الحقيقة صعقت عندما علمت بأن أندية نادي المحرق والرفاع قد منعوا لاعبيهم عن مواصلة التدريبات مع منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بحجة أنهم يريدون لاعبيهم يتدربون معهم استعدادا للاستحقاق القادم وهو كأس جلالة الملك حفظه الله ورعاه. وإن مبعث استغرابي ودهشتي أن ناديي المحرق والرفاع هم من أكثر الأندية البحرينية التي تقدم أعدادا كبيرة من اللاعبين للمنتخب الوطني، وذلك منذ عقود طويلة، فما الذي حدث اليوم، هل أصبح التنافس بين الأندية أهم من المنتخب الوطني؟ والله إن الذي حدث لا يعتبر سقطة فقط، بل يعتبر خطأ كبيرا يتحمله مجلس إدارة الناديين، فلم نعتد يوماً من الأيام لفعل مثل ذلك الفعل، والحقيقة حتى وأنا أكتب مقالي لا أجد مبرراً لما حدث، وإن كان هناك أمر لا نعلم به فليخرج أحد ويقدم لنا حججا بإمكاننا تصديقها حتى نخرج من الكابوس الذي وضعونا فيه. بعد أن لعب منتخبنا الوطني المباراتين السابقتين أمام المنتخب القطري الشقيق والمنتخب الأندنوسي، واستطعنا صدارة المجموعة مع المنتخب الإيراني المتقدم علينا بالأهداف فقط، اعتقدت بأن سيكون إعداد منتخبنا الوطني كالزلزال للاستعداد للمباراة التي سوف تجمعنا أمام المنتخب الإيراني بتاريخ الحادي عشر من أكتوبر، إلا أن الناديين العريقين صدمونا بفعلتهم تلك. اكرر أنه منتخب الوطن، ولا أعتقد بأن جماهير وعشاق الناديين المحرق والرفاع يرضيهم ما حدث، لإيماني المطلق في امتلاكهما معرفة أهمية التمثيل الخارجي باسم مملكتنا الحبيبة، ومعرفتهم كذلك بأن الاستحقاقات الخارجية أهم بكثير من الاستعدادات للمسابقات المحلية، فالعتب كما قلت لا يقع على مدربي الفريقين حتى وأن هم تحملوا مسؤولية هذه القرارات، ولكن كل العتب كل العتب يقع على مجلس إدارات الناديين، فهذا العمل يختص بالإدارات وليس هو من صميم المدربين، وهذا ما جبلنا عليه. اليوم المنتخب الوطني سيأجل التدريبات إلى تاريخ 1من شهر أكتوبر والسبب هو عدم استغناء الناديين العريقين عن لاعبيهم، فهل معقول ما يحدث ؟ هل معقول أن يضع مدرب منتخبنا يده على خده دون أن يدرب المنتخب، ولاعبونا المحللون أغلبهم متواجدون في البحرين، أم نريده يذهب للتسوق في المجمعات التجارية لأنه خالي العمل هذه الأيام بسبب عدم حضور لاعبي الناديين، أرجوكم علموني الموضوع بالضبط؟ وأخيراً أقول صححوا الوضع في أسرع وقت ممكن وإلا ستكون عليكم علامة استفهام كبيرة وستندمون على فعلتكم غير المبررة إطلاقاً، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا