النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

كلمة من القلب

هنيئا لنا بك يا حمد

رابط مختصر
العدد 8197 الإثنين 19 سبتمبر 2011 الموافق 21 شوال 1432

لاشك أن ما مرت به مملكتنا الغالية من ظروف وأحداث قبل أشهر قليلة ترك في نفوس العديد من البحرينيين وغير البحرينيين على حد سواء تراكمات وأفكارا مغلوطة ولا أساس لها من الصحة، وهنا لا أبرهن على عدم الوعي الثقافي أو السياسي لدى المواطن البحريني ولكن الإعلام غير الوطني لعب دورا بارزا في تضليل الحقائق بأكاذيب وهمية ومن وحي الخيال، مما دعا الكثيرين الى تنمية الكراهية تجاه الطائفة الشيعية بأكملها، وهذا ظلم في حق الكثيرين من إخواننا ويجب تسليط الضوء عليه!!! الفئة المعارضة للنظام في البحرين تتكون من عدة جماعات ولا تقتصر على مذهب دون الآخر، والجدير ذكره هو أن كتلة الوفاق لا تمثل المعارضة بأكملها، وهذه ملاحظة يجب التطرق إليها أيضا.. على الجانب الآخر رأينا بالأمس وثيقة العهد والولاء التي وقعها عدد من العائلات الشيعية الكريمة يوم الأحد وقاموا بتسليمها الى جلالة الملك المفدى خلال استقباله لهم كانت خير دليل على محبة الشعب البحريني لجلالته وتجديدا لولائهم له بعيدا عن أي مذهب أو دين، فهي تنفي كل زيف تدعيه كتلة الوفاق التي تزعم بأنها تمثل المعارضة بأكملها. جلالة الملك أكد خلال لقائه تلك العائلات على أن الولاء متبادل والمحبة كذلك متبادلة، وأن جلالته في خدمة المواطنين متى أرادوا ذلك، فالأيام القليلة الماضية كانت خير شاهد على هذه المشاعر النبيلة من قبل الطرفين.. الشعب أبرز حبه وولائه لقيادته عبر مشاهد عدة كان آخرها تجمع الحنينية الذي سبقه تجمع عراد والفاتح، وجلالته أكد على تلك المحبة والحرص على راحة المواطنين بإطلاق حوار التوافق الوطني وما نتج عنه من توافقات وتم تنفيذها في وقت قياسي مما يصب في مصلحة المواطن أولا.. آخر كلمة: ملك يسعى دائما للحرص على التخفيف من أعباء الحياة المعيشية عن كاهل المواطن البحريني يستحق تجديد الولاء والبيعة، وبحريننا لا تستحق إلا التكاتف والتعايش فيما بيننا كما كنا دائما شيعة وسنة، نعمل ونزرع ونبني على هذه الأرض الطيبة لنجني الثمار في المستقبل باقتصاد قوي وصلب لا تهزه رياح الطائفية القادمة من الخارج، فهنيئا لنا بك يا قائد مسيرة الإصلاح.. ولنا لقاء يوم الأثنين القادم

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها