النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الشهابي مثالاً

التاريخ قراءة انتقائية أم انتقامية..

رابط مختصر
العدد 8191 الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 الموافق 15 شوال 1432

منذ أن أسس ما يُسمى بـ «حركة أحرار البحرين» مطلع الثمانينات إلى اليوم درج سعيد الشهابي على قراءة الماضي للانتقام من الحاضر وانتقاء بعض حوادث الماضي وتوظيفها للشحن والتعبئة والتجييش ضد الحاضر، وليس الشهابي استثناءً في هذا النهج بل نستطيع ان نلاحظ ان جميع حركات الاسلام السياسي «الشيعي» في البحرين وفي المنطقة قد اعتمدت القراءة الانتقائية المتخصصة في ابراز حوادث تاريخية معينة والدفع بها من أنقاض ماضيها إلى سطح الحاضر لتوظيفها، كما اشرنا في عمليات شحن الجمهور وتعبئته بروح انتقامية من الحاضر وهو ما رصده بشكل أو بآخر الباحث الدكتور نادر كاظم في كتابه استعمالات الذاكرة صفحة 212 و213 حيث يقول «حددت أدبيات الجبهة الاسلامية لتحرير البحرين (جمعية العمل الاسلامي – امل) هدفها في اسقاط النظام»، ويضيف الدكتور كاظم «وعلى الصعيد ذاته كانت نشرة صوت البحرين الشهرية التي تصدرها حركة احرار البحرين التي تأسست في لندن عام 1982». في العام 1973 فتحت المكتبة البريطانية ابوابها للباحثين والطلاب والكتاب والصحفيين وكما يشير نادر كاظم «لولا هذه السجلات ووثائقها لما تمكن سعيد الشهابي من إنجاز كتابه والذي اراد من ورائه قراءة تاريخ البحرين الحديث منذ مطلع القرن العشرين من خلال الوثائق البريطانية»، الشهابي عنون كتابه بـ»البحرين 1920 – 1971 قراءة في الوثائق البريطانية» لكن كيف «قرأ» الشهابي ما سماه بـ»تاريخ البحرين»؟؟. بعد قراءتي المتأنية للكتاب أكثر من مرة استطيع ان اقول باطمئنان بأن الشهابي قد دخل المكتبة البريطانية بعين واحدة وبعقل مبرمج مسبقاً لتصيد أحداث معينة في تاريخ البحرين ونقلها في كتابه بهدف الحصول والوصول إلى اكبر كمية من هذه الحوادث فقط وتجميعها في كتاب مفخخ بأحداث من الماضي لتنفجر في الحاضر بما يكشف ما كتبنا عنه مراراً وهي عقلية الثأر لا عقلية المعارضة السياسية ابنة حاضرها التي تريد بناءه وتطويره من الحاضر إلى المستقبل، متجاوزة بروح التسامح والمسؤولية الوطنية كل مواريث الماضي السلبي للدفع بالحاضر والارتقاء به إلى مستقبل وطني جامع لا يفرق ولا يمزق. لم اجد معارضاً في الدنيا كما الشهابي مأسوراً ومرتهناً لحوادث معينة ينتقيها من الماضي بقصد مقصود وينفخ فيها طوال سنوات نشاطه السياسي «ما يقرب من ثلاثة عقود» ليستخدمها اداة تحريض ضد الحاضر بما يكشف للباحث الدقيق ان الشهابي لم يجد في الحاضر ما يحرض عليه وما يجيش ويعبئ ضده فتوقف بكل عدته وعتاده عند حوادث بعينها من الماضي وراح منغمساً في مطولات بكائية وصولاً إلى معزوفة «المظلومية» ذات التعبير عن ثقافة تقادمت بها القرون والاحقاب لا يريد البعض ان تكون في ذمة التاريخ فيتلاعب بثقافتها في حاضر ليس مسؤولاً عن ماضي القرون البعيدة. وهي في النهاية عملية خلط ديماغوجي سياسي في أهدافه وغاياته يستعين باسقاطات الماضي على الحاضر، وكأن الدنيا ثابتة لا تدور والأحوال لا تتغير ولا تتبدل وهي مقولة سنسمعها في كل تصريحات ومقابلات الشهابي عبر قناني «العالم والبي. بي. سي» الذي لا أدري لماذا لا يكتفون بتسجيل واحد له يعيدونه كل مرة وفي كل برنامج لأن الرجل لم يخلع جلباب الثأر ولم يخرج من ذهنية الانتقام من الحاضر عبر الماضي. سعيد الشهابي اعتقد أو توهم بأن أحداً لم يدخل المكتبة البريطانية غيره فاختصر وابتسر تاريخ خمسين سنة وأكثر من تاريخ البحرين في حوادث معينة انتقاها واجتزأها من سياقها وظرفها التاريخي بهدف اسقاطها على الحاضر مدفوعاً بمشروع التجييش والتحريض ضد هذا الحاضر الذي نفهم انه يهدف إلى تقويضه «كما يعلن ذلك كل مرة»، لكنه مازال يضع العربة امام الحصان.. فالماضي لا يحرك الحاضر هكذا هو قانون علم الاجتماع وإن كانت سلبيات الماضي وأخطاؤه تفعل فعلها تمزيقاً وتدميراً انتقامياً وثأرياً وهو ما يشتغل عليه سعيد الشهابي كما يتضح من سيرة قلمه وأقواله وأفعاله التي تأطرت وانحصرت في ذهنية ماضوية ثأرية وانتقامية من حاضرها وهي مازوكية سياسية يدفع ثمنها الفتية المغرر بهم حرقاً وتدميراً لحاضرهم ومستقبلهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا