النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12224 الاثنين 26 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

القصص التاريخية

رابط مختصر
العدد 12181 الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444

من ذكريات المدارس.. منذ الصف الرابع الابتدائي كان الطلاب يدرسون القصص التاريخية في عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، وذلك بعد أن درس الطالب قصص الأنبياء (دون كتاب) تأتي القصص التاريخية في كتاب مخصص لها، وهو من تأليف مجموعة من المفتشين بالمعارف، إذ أكدت هذه القصص على شخصيات قبل الميلاد وفي فترات مختلفة تحكي حضارات قديمة وصولاً إلى العصر الإسلامي والعصر الحديث، حيث قصة الملك فوفو وعصر الاهرامات بمصر خفرع ومنقرع وهم ملوك في الحضارة المصرية القديمة، بالإضافة إلى قصة حمورابي بالعراق أي الحضارة العراقية القديمة، حيث منها اكتشاف الخط المسماري الذي ارتبط بأذهاننا إلى هذا اليوم، عطفًا على مميزات الحضارة البابلية والحمورابية وما يميز هذه الحضارة من علوم وفنون بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إضافة إلى ذلك قانون حمورابي الذي يؤكد على العين بالعين والسن بالسن الذي يعتبر أول قانون سطر في التاريخ، ثم تأتي قصة هانيبال وهو من القادة بل أعظم القادة العسكريين في شمال أفريقيا (قرطاجنة)، وفي عهده حاصر روما وتمكن من إخضاع الممالك القريبة منه، وقصة الاسكندر الأكبر وهو أيضًا قائد عسكري حكم أكبر امبراطورية وهو يعتبر من أعظم العقول العسكرية، حيث غزى ممالك ودول كثيرة بما فيها الدول العربية، بعدها تأتي قصة الزباء أو زنوبيا وهي ملكة مملكة تدمر وقائدة عسكرية غزت مصر وبعض الدول، أما قصة السموأل الذي عاش في العصر الجاهلي وتميز بالوفاء، وقصة أبو ذر الغفاري الذي اتسم بالصدق، حيث قيل عنه «لم يكن أبا ذر الغفاري ملكا ولا قائد جيش، ولكنه كان من عظماء الرجال، ولد فقيرًا وعاش فقيرًا وظل فقيرًا حتى مات»، وأخيرًا يدرس الطلاب قصة الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله وطيّب ثراه عندما وحد المملكة العربية السعودية، وهذا يعني أن القصص التاريخية التي درسناها في الصف الرابع الابتدائي تناول مؤلفوها شخصيات وزعت من التاريخ القديم وقبل الميلاد والتاريخ الجاهلي وتاريخ الإسلام والتاريخ الحديث ممثلا في قصة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، هذا التسلسل التاريخي اكتسب من خلاله الطالب حزمه من المعارف والمعلومات والمفاهيم عن هؤلاء القادة والملوك، لا سيما الاعتقادات التي سادت عند الفراعنة والقوات العسكرية (الاسكندر وهانيبال)، بالإضافة إلى الكتابة السومرية وقوانين حمورابي، عطفًا على الوفاء عند السموأل، وتوحيد المملكة العربية السعودية في سيرة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيّب الله ثراه، وإلى ذاكرة أخرى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها