النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12234 الخميس 6 أكتوبر 2022 الموافق 10 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:48PM
  • المغرب
    5:19PM
  • العشاء
    6:49PM

كتاب الايام

من ذاكرة المدرسة

رابط مختصر
العدد 12153 الأحد 17 يوليو 2022 الموافق 18 ذو الحجة 1443

ومن ذكريات المدارس في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، تأتي الشخصيات أعلاه في تدريس اللغة الإنجليزية بالصف الرابع الابتدائي، وكون الطلبة لا يملكون أي معارف أو مهارات أو قدرات في هذه اللغة، فيعتمد التدريس خلال الأشهر الثلاثة الأولى على الأشياء المحسوسة، بالإضافة إلى حفظ الحروف الإنجليزية والأرقام، فيكون الحفظ في صورة أنشودة من مثل (One, Two Buckle my shoe...)، كذلك تلحين الكلمات الأبجدية (ABCD...) لكي يحفظها الطالب، أما بالنسبة لمعرفة أسماء الأشياء، فنجد في الصف طاولة وضِعت عليها عدد من الأدوات من مثل كأس، أبريق، كوب شاي، شوكة، ملعقة، سكين، صحن كبير، صحن صغير، وبعض المواد كالسكر، الشاي، الحليب، الزبدة، الخبز، وبعض الفواكه كالتفاح والبرتقال وغيرها، حيث كان الهدف من ذلك معرفة أسمائها وكتابتها باللغة الإنجليزية، إضافة إلى ذلك يُستفاد من مكونات الصف من مثل السقف، الباب، النوافذ، الجدران، الحائط، السبورة، المصباح، والمروحة وغيرها، وكان تدريس اللغة الإنجليزية شيقًا بمشاركة الطالب، حيث يقوم المعلم بتوجيه أسئلة في صورة أوامر ينفذها الطالب مثل (What is this? This is a cup. What is That? That is a saucer.)، أو في صورة حركات أو أداءات من مثل يقول المعلم (Go to the door.) ويجيبه الطالب ماشيًا نحو الباب (I am going to the door)، أو (What are you doing?) ويحيبه الطالب فاتحًا الباب (I am opening the door.)، وهكذا بالنسبة لجميع الأدوات الأخرى، وبعد فترة شهرين يُستخدم كتاب «Oxford Reading for the Republic of Iraq – book 1»، حيث تكون الشخصيات (Zaki, Layla, Yousif, and Salma) هي محور محتوى هذا الكتاب، ويدخل في ذلك حفظ الكلمات وتهجئتها وكتابة فقرات منها.

وبذلك يمكن القول إن تدريس اللغة الإنجليزية في الصف الرابع الابتدائي تحديدًا يُقسم إلى مراجعة الأسماء التي درسها الطالب وتهجي الكلمات وكتابتها على السبورة (في صورة إملاء) يعقبها القراءة من الكتاب، وفي نهاية الدرس يأتي النشيد لتذكير الطالب بالحروف الأبجدية والأرقام، وقد يجتهد المعلم أحيانًا في إحضار عناوين مكتوبة باللغة الإنجليزية في صورة قصاصات تُعرض على الطالب لقراءتها، أو يُطلب من الطالب إحضار مثل هذه القصاصات إن أمكن، كما يجتهد المعلم ليطلب من الطالب إحضار دفاتر لتهجي الكلمات ونسخها والتعبير البسيط، إذ يتخرج الطالب من هذا الصف وهو قد اكتسب عدد لا بأس به من الكلمات قراءةً وكتابةً ليكون أساسًا وتمهيدًا للصف الذي يليه، وإلى ذاكرة أخرى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها