النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12183 الثلاثاء 16 أغسطس 2022 الموافق 18 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

التنقيب عن الآثار في الخمسينيات

رابط مختصر
العدد 12137 الجمعة 1 يوليو 2022 الموافق 2 ذو الحجة 1443

نشرت (النجمة الأسبوعية) في عددها رقم 10 الصادر بتاريخ 13 مارس 1957م الموافق 12 شعبان 1376هـ مقالاً رئيسيًا بعنوان (التنقيب عن الآثار في البلاد)، وعنوان فرعي (هل هناك مدينة قديمة عند قلعة البحرين؟) وجاء في المقال ما يلي:

واصل المنقبون عن الآثار أبحاثهم بنشاط غربي قلعة البحرين القديمة، بالقرب من القبرين اللذين عثر عليهما في السابق. وكان المنقبون قد وجدوا بالقرب منهما، جدارًا بلغ عرضه قرابة قدم ونصف القدم. وقد كان الظن بأنه قد تخفي هذا الجدار وراءها مقبرة. أقيم على حراستها صاحب القبر الأكبر، كما كان يفعل القدماء في كثير من بلاد الشرق الأوسط في الزمان الغابر. 

ولكن عندما رفعت الأتربة عن هذا الجدار، الذي يقع على عمق 25 قدمًا من سطح الأرض، أخطأ ظنهم، إذ وجدوا حجرتين، طول كل منهما قرابة 12 قدمًا وعرض كل منهما 7 أقدام تقريبًا ويبلغ عمرهما 3000 سنة.

 

 

والحجرتان منفصلتان بجدارين وذات مدخلين مضادين. وفي داخل كل من هذين الحجرتين، ومقابل مدخل كل منهما، وجدت سلمتان على سطح العليا منهما مرحاضان. وكل مرحاض يتألف من فتحة في الأرض، نصفها الأمامي على شكل دائري، ووجد على جانبي كل منهما مكانان لوضع الأقدام. 

وخلف هذين المرحاضين، وجد بناء يشبه خزان للمياه، يغور في الأرض مسافة كبيرة، طوله بعرض الحجرة، وعرضه أكبر من قدمين بقليل، وبالقرب من حافة الخزان، وجدت فتحة في منتصف المسافة بين المرحاضين وقد ثبت في هذه الفتحة قطعة طويلة من الحجر تحت وسطها، ووضعت مائلة لينتهي آخرها بين المرحاضين والغرض من وجودها بهذا الوضع هو جريان الماء من الخزان حتى يستعمله المستخدمون للمرحاضين. 

ومن الغريب حقًا أن شكل هذين المرحاضين وطريقة بنائهما يشبهان إلى حد كبير المراحيض الموجودة حاليًا بالقرى والريف.

ويظن العلماء أن وجود هذه الغرفتين ووضع البابين في اتجاهين متضادين يدل على أهمية المكان وكثرة سكانه، وعلى ذلك يظنون بأن بناء المرحاضين موجود إما في فناء واقع وسط مدينة قديمة كان يستخدم كسوق للمدينة أو أن هذه المرحاضين تابعان لبناء أو مسكن كبير، أخفى معالمهما تراكم الأتربة والرمال مئات السنين. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها