النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12183 الثلاثاء 16 أغسطس 2022 الموافق 18 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

من الكنانة إلى المنامة..

رابط مختصر
العدد 12134 الثلاثاء 28 يونيو 2022 الموافق 29 ذو القعدة 1443

هي زيارة مباركة تلك التي يقوم بها سيادة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى البحرين اليوم... البحرين التي تنظر بكل حب وحميمية إلى هذه الزيارة لرئيس جمهورية مصر العربية.. مصر العظمة.. مصر التاريخ والحضارة.. مصر أم الدنيا.. مصر سند العروبة وعزها وفخرها..

أيام معدودات منذ أن قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم حفظه الله ورعاه بزيارة إلى شرم الشيخ ولقائه سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، حتى نجد اليوم سيادة الرئيس السيسي بيننا، وهو ما يعكس متانة وقوة العلاقات الأخوية بين حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم وأخيه سيادة الرئيس السيسي، وبين الشعبين البحريني والمصري، والتي تؤشر إلى أعلى مستويات التشاور والتنسيق بين البلدين.

من أرض الكنانة إلى أرض المنامة، يتجدد لقاء القمة بين حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم وأخيه سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، فهي قمة الخير، وقمة البركة، قمة سيكون -وبلا شك- لها شأن كبير على صعيد العلاقات والتعاون بين البلدين الشقيقين، وعلى مصالح الأمة العربية التي تحتل حيزًا كبيرًا في مداولات القائدين اللذين عُرف عنهما الوقوف دائمًا في المقدمة مع أي جهد عربي يسعى للنهوض بمقدرات هذه الأمة.

إن اللقاء الذي يتجدد اليوم على أرض البحرين بين جلالة الملك المعظم وأخيه سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي يتجاوز كل الأطر -إن وُجدت- إلى فضاء مفتوح وبلا حدود، تتوحد فيه القلوب والمشاعر وتتعاظم الآمال والتطلعات لقائدين أخلصا في العمل من أجل شعبيهما ومن أجل عزة وكرامة أمتهم.

وما بين البحرين ومصر تاريخ عريق من العلاقات المثالية التي ينبغي أن تكون عليها أي دولتين عربيتين وأي شعبين شقيقين، تاريخ مشرّف قائم على الاحترام المتبادل وعلى العمل المخلص من أجل خير وصالح أبناء البلدين، تاريخ صنعه قادة بقلوب ملؤها الصفاء والمحبة، وسار على خطاه أبناء الشعبين.

أبدًا، فإننا في البحرين لن ولم ننسَ فضل مصر والمصريين، لن ننسى تفاني أبناء مصر ونسائها، مِن مَن انخرطوا في سلك التعليم والقضاء والصحة وغيرها من مؤسسات المملكة مبكرًا، وقدّموا جهودًا كبيرة ومميّزة في النهوض والارتقاء بمرافق الدولة المختلفة، بل إن الكثيرين منهم عاشوا -ولا زالوا- بيننا ويواصلون العطاء بكل تفانٍ وإخلاص.

كذلك هم أهل البحرين الذين تشرّبوا حب مصر والمصريين وعاشوا بينهم أخوة متحابين وجسدوا أسمى صور العلاقات الأخوية بين العرب، هذه العلاقات التي بُنيت على مشاعر وأحاسيس دافئة قد تصعب على البعض أن يستوعبها لأنها تنبع من الوجدان وذات امتداد تاريخي طويل.

إن البحرين اليوم بقيادة صاحب الجلالة الملك المعظّم حفظه الله ورعاه ترحّب بسيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي على أرضها وبين أهلها الذين يكنون له ولمصر الشقيقة أجمل الأماني وأطيب التمنيات، وبلا شك فإن اللقاء بين جلالته والرئيس السيسي الذي يسوده التفاهم والتطابق الدائم سيشكّل نقطة انطلاق أخرى متجددة في مسار العلاقات بين البلدين، مرتكزًا على معالجة الكثير من الملفات التي تشهدها ساحتنا العربية في هذه الفترة، وهي فترة تموج بالكثير من التحركات التي تستهدف رسم ملامح المستقبل والتي لابد أن نوحد الرؤى فيها ويكون لدولنا دور رئيسي وفاعل يحفظ لهذه الأمة مصالحها وأمنها واستقرارها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها