النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12183 الثلاثاء 16 أغسطس 2022 الموافق 18 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

ليس كل ما يقال يستحق الرد

رابط مختصر
العدد 12131 السبت 25 يونيو 2022 الموافق 26 ذو القعدة 1443

يبقى التجاوز والتجاهل سلاحا للقفز على كثير من المشكلات، بل قد يكون العلاج نفسه. ويعتقد البعض أن في التجاهل نوعا من السلبية وعدم الحركة إلى الأمام من منطلق أنك يجب أن تسامح وتتجاوز الاحباطات وتنسى أو تتناسى، ما دمت تعتقد أن غدا أفضل من اليوم، وما دمت ترى في التسامح سبيلا ونورا للغد الأجمل. قد يقول قائل: إننا بشر ولسنا بملائكة، فكيف أقدم من دون مقابل؟ وكيف أتسامح مع من أحبطني؟ وفي النهاية كيف أتناسى الجروح والأحزان التي لحقت بي من هذا أو ذاك؟

نعم، إنها تساؤلات مشروعة تعكس الطابع البشري في مجمله، طابع المصالح الذي يتغير في الشكل والمضمون من شخص إلى آخر ومن جيل إلى آخر. ولكن تبقى لغة المصالح بباعها الطويل... ومع ذلك من الضروري ألا تقف في مكانك وتسمح للإحباطات والأحزان بأن تتملكك. واستمع لما قاله الكاتب المسرحي الإنجليزي الشهير وليم شكسبير: «عوّد نفسك على التجاهل فليس كل ما يقال يستحق الرد».

ثق تماما أن هناك الكثير من الأفعال والأقوال، التي لا تتطلب منك عناء الرد والتفاعل، فابتعد وتجاهل وإن حدث مكروه لك منها.. تسامح... تكلم قليلا وتجاهل كثيرا، لأن الضوضاء والكلام يزيد تباعا وضجيجه يعلو ويعلو، وما أنت عن ذلك ببعيد. وهذا لا يعني تعمد تجاهل الآخرين، بقدر ما يعني معالجة المواقف بالحكمة والاعتدال. كما ينبغي ألا نتمادى في التجاهل وعدم الاهتمام بمن حولنا. وهو أمر فطن له الكاتب البولندي غابرييل لاوب، حين قال: «لنتعلم من الرياضيات عدم تجاهل الأصفار».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها