النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12183 الثلاثاء 16 أغسطس 2022 الموافق 18 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

من المحلية إلى العالمية

رابط مختصر
العدد 12113 الثلاثاء 7 يونيو 2022 الموافق 7 ذو القعدة 1443

هذا جزء من عنوان الندوة التي أقيمت في مركز كانو بتاريخ 22 مايو وكان العنوان الرئيسي (القيادة الرياضية من المحلية إلى العالمية)، بداية أشكر مركز كانو الثقافي على اختياره لنوعية هذه الندوات المميزة، والمفيدة ثقافيًا، الندوة قادها المايسترو الدكتور عبدالرحمن سيار، أما العازفين فكان يتسيدهم الأستاذ الفاضل إبراهيم الدوي، وبجانبه رفيق دربه الأستاذ جاسم مندي، وعلى يمينه الأستاذ عبدالرحمن دولار، وعلى يساره الأستاذ الحكم الدولي نواف شكرالله. 

بدأ سيار بتعريف المحاضرين وهم غنيون عن التعريف، إضافة لعرض فيلم من إنتاج مؤسسة سيار للإنتاج عرض فيه مواقف للحكام الأربعة، بعدها جاء الدوي وتحدث عن تجربته في التحكيم لكرة القدم، وهو أول حكم بحريني وخليجي يحكم في كأس العالم! عندما ذكر هذه المعلومة شعرت بأن أحدًا أوقف دماغي، وأعادني الى ذاكرة يوم زيارتي له ومشاهدة (معرضه الذي يحتفظ فيه كل متعلقاته المرتبطة بحياته الرياضية بشكل عام)، ومن ثم فتحت دماغي وعدت لمواصلة الندوة، بعدها تحدث الحكم الدولي جاسم مندي عن تجربته والتي كان من نصيبها الجزء الكبير والمهم في دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد أن انتهى جاسم مندي من سرد سيرته الذاتية والتي أعجب بها الكثيرون بسبب ما أثاره من تحديات، وإغراءات رفضها من أجل العودة الى الوطن، كان في إمكانه العيش خارج وطنه ولكنه أبى أن يتركه!! بعدها تحدث الحكم الدولي عبدالرحمن دولار عن تجربته والتي عكست ما يتمتع به من خلق، وإخلاص ومحبه لرفاقه الحكام، لقد غيّر الشيء الكثير عندما كان مسؤولاً عن لجنة الحكام. 

ثم جاء دور الحكم الدولي نواف شكرالله وتحدث عن تجربته والتي تمثلت في التحدي أمام دول كبيرة يحلم أن يكون حكم لفرقها في كأس العالم، واستوقفني، واستوقف غيري عندما قال: سألني أحد المسؤولين قبل أن تبدأ المباراة، من أنتم يا أهل البحرين؟ تحكمون في كأس العالم ولا أحد يعرف دولتكم! قال نواف لن أرد عليه! ولكنني سوف أرد عليه في الملعب! هناك سيعرف من هم البحرينيون! كان أمامي امتحان صعب إما أن أنجح وأواصل، أو السقوط، ونجحت، وأثبت له من هم البحرينيون.

كانت ندوة مثالية استخلصت منها، على وزير شؤون الشباب والرياضة الأستاذ أيمن بن توفيق المؤيد تقع عليه مسؤولية كبيرة وهي حفظ تاريخ الرياضة البحرينية (قبل أن تندثر بعد عمر طويل لأصحابها)، لأن مكانها الحقيقي والمناسب هو المتحف! وعليه أي الوزير أن ينسق مع الشيخة مي آل خليفة على أن يكون هناك ركن (خاص) في متحف البحرين مخصص لمقتنيات الحكام، وأولهم مقتنيات الأستاذ إبراهيم الدوي لما ما تحتويه من قيمة تاريخية وثقافية تهم أي زائر يزور متحف البحرين! أتمنى أن يجد هذا المقترح الأذن الصاغية، والاهتمام بتاريخ البحرين حتى تصب المصلحة للمملكة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها