النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

التجربة البرلمانية البحرينية

رابط مختصر
العدد 12111 الأحد 5 يونيو 2022 الموافق 5 ذو القعدة 1443

 

 

التحول الديمقراطي الذي تعيشه البحرين اليوم جاء بإرادة وطنية وبدعم شعبي، متطلعًا نحو الازدهار في مسيرة العمل التشريعي الذي يحقق الشراكة المجتمعية بين كل الأطراف في المجتمع البحريني، والذي أكد بدوره على خصوصية التجربة البحرينية في تحقيق التطور والتغيير وفق الأسس والأطر المنوطة والتي يتمتع بها أعضاء السلطة التشريعية التي حولت مملكة البحرين إلى دولة ديمقراطية دستورية حديثة استطاعت التغلب على كل التحديات بكل عزيمة وإصرار.

ومن هنا، يكتسب المجلس الوطني سنده القانوني مشكلاً في ذلك أساسًا تشريعيًا ثابتًا للعملية التشريعية في المملكة، من خلال الرؤية الملكية والفكر المستنير لحاكم البلاد المعظم حفظه الله، والذي تؤمن به شرائح المجتمع كافة في سبيل المضي نحو مسيرة الارتقاء والازدهار في مؤسسات الدولة، وهذا ما شهدته الدورات الانتخابية التي أجريت في البحرين والذي يعطي مؤشرًا واضحًا أن الشعب البحريني مؤمن بالتحول السياسي والخطوات الاستباقية من أجل تعزيز الازدهار وترسيخ النهج الديمقراطي في البحرين.

ولاسيما المرأة البحرينية التي أثبتت دورها في تنمية البلاد والمشاركة المجتمعية والسياسية في صناعة القرار، وهذا الاهتمام الملكي جعلها تسبق نظيراتها في المنطقة، وقد منحها الثقة التامة في أن تمارس دورها في دفع العجلة التنموية جنبًا إلى جانب الرجل، بدعم كامل من قبل القيادة الرشيدة والمجلس الأعلى للمرأة بقيادة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حفظها الله التي آمنت بقدرات المرأة البحرينية ودعمتها للوصول إلى مراكز صنع القرار لتساهم في تمكينها وتقدمها بشكل كامل لتتبوأ المناصب العليا.

ومن أجل استمرارية هذا النجاح الذي شهدته التجربة البرلمانية، فإنه من الضروري على من يرغب بالترشح معرفة الواجبات والقواعد والأنظمة الانتخابية التي حددتها القوانين الوطنية وفهم إجراءات العملية الانتخابية والاطلاع على طبيعة المخالفات للأنظمة الوطنية للانتخابات، وأن يتحمل مسؤولية كل صوت وثق به ووهبه الحق بتمثيله تحت قبة البرلمان لأنها مسؤولية وطنية، وفي الفصل التشريعي القادم نأمل بأن تكون الفرصة الأكبر للشباب البحريني وأن يكون من أولويات اهتمامهم الارتقاء في منظومة التنمية الوطنية ودعمها من خلال إرساء الأسس الرئيسية التي تكفل هذا الحق لكل المواطنين بتنوعهم الاجتماعي والديني واختلافاتهم العرقية والفكرية والاجتماعية في البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها