النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12179 الجمعة 12 أغسطس 2022 الموافق 14 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

الدورة الخليجية ومرحلة التقييم

رابط مختصر
العدد 12109 الجمعة 3 يونيو 2022 الموافق 3 ذو القعدة 1443

اختتمت مؤخرًا بدولة الكويت الشقيقة دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة والتي جرت منافساتها على مدى أسبوعين، ونالت الكويت التميز حيث نجحت تنظيميًا وإعلاميًا من جهة، وتصدرت الترتيب النهائي لجدول الميداليات من جهة أخرى بحصد «96 ميدالية»، فيما جاءت مملكتنا البحرين في المرتبة الثانية بـ«64 ميدالية». وتعتبر مشاركة البحرين مشاركة تاريخية في هذه الدورة من حيث المركز وعدد الميداليات، ففي النسخة الأولى أحرزت البحرين المركز الثالث، فيما حصلت على المركز الرابع في النسخة الثانية والتي أقيمت بالمملكة العربية السعودية.

لقد أجمع الكثيرون على النجاح الباهر الذي حققته الكويت في تنظيم هذا التجمع الخليجي في ظل الجهود الكبيرة التي بذلتها في استضافة الدورة، ناهيك عن المنشآت والمباني الرياضية والتي تعتبر ركيزة مهمة من ركائز الاهتمام بالرياضيين، وممارسة هواياتهم الرياضية بما يعود عليهم بالنفع والفائدة وفق رؤية «كويت جديدة 2035». كما أن الدورة حققت نجاحًا منقطع النظير بعد أن شهدت أكبر تجمع رياضي خليجي بمشاركة أكثر من 1700 رياضي تنافسوا في 16 لعبة مختلفة للرجال و7 للسيدات.

المشاركة البحرينية في دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة بالرغم من تحقيقها المركز الثاني في الترتيب العام للدورة، هذا بحد ذاته إنجاز تاريخي للبحرين يشكر عليه كل من ساهم في تحقيقه في ظل الإمكانات المحدودة للمشاركة، إلا أن لكل مشاركة مرحلة تقييم، فالمشاركة الأخيرة تحتاج منا إلى تقييم شامل وعلى جميع المستويات، بدءًا من الخدمات التنظيمية والإدارية واللوجستية التي قدمتها بعثة المملكة لجميع المشاركين. يمكن أن نقول بأن البعثة البحرينية تمكنت من تحقيق بعض أهدافها من المشاركة وأخفقت في الآخر، فمغادرة الوفود الرياضية البحرينية لدولة الكويت عن طريق البر في وجهة نظري لم يكن بالقرار الصائب إداريًا والذي انعكس بشكل سلبي على أفراد المنتخبات البحرينية.

الميداليات الذهبية العشرون التي حصدتها البحرين تحققت 17 منها في منافسات ألعاب القوى واثنتان في لعبة الجودو وميدالية ذهبية حققها منتخبنا الوطني لكرة قدم الصالات للسيدات والتي بالفعل أفرحتنا جميعًا لما قدمه هذا المنتخب الوطني الواعد من مستوى رفيع يؤكد على علو كعبه، أما منتخبات الألعاب الجماعية مثل منتخب كرة الطائرة البطل السابق ومنتخب كرة السلة ومنتخب كرة اليد فلم يتمكنوا من تحقيق طموحات المسؤولين والشارع الرياضي واكتفوا بالوصافة فيما خرج منتخب كرة السلة خالي الوفاض كالعادة من دون أن يحقق على أقل تقدير ميدالية برونزية. 

 

إن النجاح والفشل كلاهما نتيجة عمل، والاتحادات المعنية بلا شك عملت وفق استراتيجيات قد تصيب وقد تخيب، فعليها أن تقيم مشاركتها الأخيرة والبحث عن أسباب الإخفاق في سبيل العودة مجددًا لمنصات الذهب.

إن غياب بعض أبطال السباحة عن المشاركة بالدورة كان له الأثر الكبير في خلق الفارق بين الكويت والبحرين في جدول الميداليات، حيث حققت الكويت 12 ميدالية ذهبية في مسابقات السباحة من أصل 36 ميدالية ذهبية، فيما اكتفت البحرين بالميدالية الفضية الوحيدة في لعبة السباحة والتي حققها السباح عمر الرويلة، قد يكون السبب الرئيسي لذلك مشاركة أبطال السباحة في دورتين بوقت واحد؛ وفد مشارك في دورة الألعاب الرياضية الخليجية بالكويت والوفد الأخر مشارك في دورة الألعاب الصيفية المدرسية في فرنسا، وهذا يؤكد لنا على أهمية التنسيق بين الاتحادات الرياضية.

وراء كل نجاح هناك جنود مجهولون، فالجهود الكبيرة التي قام بها الوفد الإعلامي للبعثة البحرينية من خلال نقل أحداث الدورة بالكلمة والصورة وبشكل لائق ومتميز، يستحق الوفد الإعلامي أن نرفع لهم القبعة.

ختامًا، للكلمة حق وللحق كلمة، ودمتم على خير...

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها