النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

ثقتك بنفسك وراحتك النفسية

رابط مختصر
العدد 12096 السبت 21 مايو 2022 الموافق 20 شوال 1443

أدرك يقينا أننا جميعًا ننشد الشعور بالطمأنينة والراحة النفسية، وأن تدوم علينا هذه النعمة أبد الدهر. لكن ما بالك لو علمت، أخي القارئ، أن الحل بيدك أنت دون سواك، حتى تبقى هانئ البال، قادرًا على التغلب على كل ما يجابهك من هموم وشجون؟ إن كل إنسان منا يعيش حياته وهو حبيس صراعات نفسية، سواء كانت مبنية على تراكمات التصقت به منذ نشأته أو اكتسبها من محيطه الخارجي، ومن الطبيعي أن تظل هذه الصراعات والهموم والأفكار في سعي دؤوب للسيطرة على صاحبها والاستئثار به. وهذه الهموم إن تعددت في أشكالها وأسبابها، فإن النتيجة واحدة في نهاية الأمر. فقد تكون هموم الإنسان في البحث عن لقمة عيش تؤمن جوعه، وقد تكون في البحث عن علاقة ما أو الوصول إلى منصب أو جاه. ما يعني في المحصلة الأخيرة أن كل إنسان منا يخلق همومه، حسب حاجاته وتطلعاته. لكن السؤال الأهم: هل يظل الإنسان حبيس هذه الهموم؟ وهل من سبيل للخروج من هذه الدوامة؟

بالطبع ليس من المنطقي أن يبقى الأمر كذلك، ففي كل الأحوال، نجد أن الإنسان الناجح هو ذلك الكائن الذي يؤمن أنه يعيش في مجتمع، ولا يستغني عن المحيطين به، ولديه الثقة في نفسه أولا، والتي يترتب عليها ثقته بالآخرين. وكلما وثقت بنفسك اكتسبت ثقة الآخرين، لذلك فمن المهم أن تعطي نفسك الفرصة ولا تحرمها من الثقة، مهما اختلفت همومك. وهذا الأمر ترجمه الفيلسوف الصيني الكبير كونفويشيوس، حين قال: «الرجل العظيم يكون مطمئنًا، متحررًا من القلق، بينما الرجل ضيق الأفق عادة ما يكون متوترًا»، وهو ما يعني أن ثقتك بنفسك هي الطريق نحو الاطمئنان، وتشكل قناعتك بكل المكتسبات التي عشتها وتعيشها، سواء نفسية أو فكرية أو معيشية. فقناعتك بأنك تحترم نفسك، يقابلها أو تجدها في احترام الآخرين لك.

باختصار، فإن الثقة هي طريقك للراحة النفسية، وما أحوجنا اليوم ونحن نشق حياتنا ونصارع همومنا لأن نكون واثقين بأنفسنا ولا ننظر للخلف، بل نتجه نحو الأمام، لأن نظرتك للخلف مؤشر إلى أنك لم تصل درجة الثقة بنفسك وقدراتك. وإذا لم تثق بنفسك، فمن الذي سيثق بك؟ اهتداءً بما قاله أبوالقاسم الشابي منذ حوالي 80 عامًا في واحدة من أشهر قصائد الشعر العربي الحديث (ومن يتهيّب صعود الجبال *** يعش أبد الدهر بين الحفر).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها