النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

صلاح الملا

رابط مختصر
العدد 11999 الأحد 13 فبراير 2022 الموافق 12 رجب 1443

قادتني مكالمة هاتفية قام بها الأستاذ صلاح يوسف الملا للاطمئنان علي بعد تقاعدي من وزارة التربية والتعليم، عرضتُ عليه أن يكون أحد أعمدة مئوية التعليم في مملكة البحرين من خلال تقديمه في عمود أسبوعي يحكي سيرته الذاتية، فقد أبدى موافقته على ذلك، فهو من الرعيل الثالث في وزارة التربية والتعليم، تدرج في وظائفها من معلم حتى وصل إلى مدير مدرسة.

الأستاذ صلاح الملا من مواليد مدينة الحد عام 1962م، إذ درس في مدرسة الحد الابتدائية الإعدادية للبنين، إذ من الصدف كان طالبًا في هذه المدرسة وأصبح مديرها عام 2012م، وتعتبر مدينة الحد من المدن التي تخرج منها العديد من التربويين أمثال والده الأستاذ يوسف الملا والأستاذ أحمد المالود والأستاذ أحمد بوقحوص وغيرهم، بعدها أكمل الأستاذ صلاح الملا في مدرسة طارق بن زياد الإعدادية للبنين لتأتي الصدفة ثانية أن يصبح مدير مساعد لها عام 2003م، بعدها التحق بالدراسة الثانوية لتأتي الصدفة الثالثة أن يكون معلمًا في هذه المدرسة عام 2008م، وبعد أن تخرج من المرحلة الثانوية التحق بجامعة الملك سعود بالرياض تخصص جغرافيا عام 1980م، حيث تخرج عام 1985م، هذا المؤهل قاده للالتحاق بسلك التدريس، حيث عُيّن معلمًا بمدرسة باربار الابتدائية للبنين مباشرة، وبعد سنة انتقل إلى مدرسة البسيتين الابتدائية للبنين، وأثناء عمل الأستاذ صلاح الملا بمدرسة البسيتين انتسب لدراسة الماجستير ليتخصص في تاريخ الأدب العربي، وحصل عليه من جامعة البنجاب بالهند في عام 1995م، ثم بعد ذلك انتقل إلى مدرسة عراد الابتدائية الإعدادية للبنين ليُعيّن مشرفًا ومعلمًا في هذه المدرسة، وفي هذه الأثناء تقدم لوظيفة مدير مساعد عندما كان وزير التربية آنذاك الدكتور محمد بن جاسم الغتم.

 

 

وفي عام 2002م تمّ تعيين الأستاذ صلاح الملا مديرًا مساعدًا بمدرسة جدحفص الإعدادية للبنين، وبعدها بسنة نُقِلَ إلى مدرسة طارق بن زياد للبنين ومكث فيها لمدة سنتين، إذ رُشِحَ لدراسة دبلوم الإدارة المدرسية بجامعة البحرين عام 2005م، وعلى إثر ذلك عُيّن مديرًا مساعدًا في مدرسة المحرق الثانوية للبنين، وفي هذه الأثناء تقدم لوظيفة مدير مدرسة، الأمر الذي أدى إلى تعيينه مديرًا بمدرسة عبدالرحمن الداخل للبنين في عام 2007م، بعدها نُقِلَ إلى مدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين مديرًا لها لمدة عام دراسي واحد 2008/‏2009م ورغم الصعوبات التي واجهته في هذه المدرسة إلا انه استطاع أن يصل المدرسة إلى مستوى متقدم من خلال حضوره مجالس المنطقة ووضعه الحلول لمشكلات الطلبة ودفعهم للمشاركة في المسابقات التربوية والعلمية، بعدها نُقِلَ إلى مدرسة الحد الابتدائية الإعدادية للبنين ومكث فيها لمدة عام دراسي واحد 2012/‏2013م، بعدها نُقِلَ إلى مدرسة سماهيج الابتدائية الإعدادية للبنين حتى عام 2017م، حيث تقدم للتقاعد المبكر تاركًا خلفه سجل من الذكريات التربوية والتعليمية للأجيال القادمة.

وللأستاذ صلاح الملا العديد من الإنجازات في مجال التربية من مثل توثيق إنجازات التربية المنشورة في صحيفتي الأيام وأخبار الخليج، تصميم برامج الكترونية في مجال الإدارة المدرسية، المساهمة في حل المشاكل السلوكية بمدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين من خلال حضوره للمجالس المحلية للتباحث مع أولياء الأمور ووضع الحلول لهذه المشاكل، مشاركة الطلاب في المسابقات الثقافية والرياضية، إذ حصلت مدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين على المرتبة الأولى لسنتين متتاليتين وحصولهم على درع وزير التربية الدكتور ماجد بن علي النعيمي، ومشاركة طلاب المدرسة نفسها في المسابقات التي تُقيمها شركة نفط البحرين المحدودة بابكو وشركة البتروكيماويات، إذ حصل هؤلاء الطلبة على مراكز متقدمة، ومشاركته في الزيارة التربوية لمدارس مشابهة لمدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين في المملكة المتحدة بمشاركة الوكيل المساعد للتعليم العام والفني الأستاذ ناصر الشيخ والأستاذ إبراهيم جمعان مدير التعليم الثانوي رحمهما الله، بالإضافة إلى مشاركته في المقابلات وتصحيح أوراق المتقدمين لوظائف تربوية من مثل (مدير المدرسة، مدير مساعد، معلم أول، معلمين، والوظائف المساندة)، وأخيرًا مشاركته في جميع الورش التعليمية التي تُقيمها وزارة التربية والتعليم.

هذه المساحة التربوية من العمل الجاد والمثمر يكون الأستاذ صلاح الملا يكون أحد أنسجة مئوية التعليم في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها