النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

خلوف وكرة اليد - 27

رابط مختصر
العدد 11998 السبت 12 فبراير 2022 الموافق 11 رجب 1443

 

لم أهدر فرصة وجودي مع خلوف في الأسبوع الماضي عندما التقيته، ولم أكتفِ بما أخبرني به عن سفرته الى الإمارات وعودته بلاعب ناديه منتصرًا، لذلك عندما شعرت بأنه اقترب من نهاية قصة اللاعب فاجأته بسؤال لم يتوقعه قائلاً له: يقال إنك عندما كنت مديرًا للنادي كنت مرتبطًا ارتباطًا قويًا مع فريق كرة اليد، هذا صحيح؟

جميعهم كانوا اخواني! ولكن مجموعة كرة اليد التي كان يقودها نبيل طه وخالد والعسومي وعدنان وبوحماد وعبدالرحمن، وليعذرني من لم اذكر اسمه بسبب ضيق المساحة، كانت غير! وإنني أجزم بالقول إنها ليس لها مثيل بين الأندية الأخرى.. كانت تتصف بالخلق والاحترام والالتزام، والروح الوطنية!! وهذا ما جعلني ان أكون في هذا الجسد الطاهر نشكّل (تيم) داخل النادي وخارجه، في الملاعب والجلسات العائلية.

 ويا عزيزي طالما أنك فتحت باب كرة اليد، فلنفتح باب الحزن! اسمع في إحدى المباريات المهمة بيننا وبين فريق أحد خصومنا، سجلنا في كشوفنا لاعب نادي الرفاع (أحمد سيف) وكنا بحاجة ماسّة له، وفي يوم المباراة رفض أحد المسؤولين في الاتحاد تسجيله، والسبب انه من محبي ومناصري الفريق الآخر، وهو الخبير في كرة اليد، وهو من بنى أول ملعب لكرة اليد، كان يتصف بشخصية قوية، يهابه الجميع، وهذا ما جعله زعيمًا، هذا الزعيم قد أبكاني، وجعل دموع عيني تتساقط حزنًا وحسرة على ما فقدناه من لاعب مهم بسبب انحيازه للفريق الآخر.. لتعلم أيها العزيز، ظل هذا الموقف المؤلم لا يفارقني لمدة طويلة، إلى أن جاء يوم الحساب!

في عام 1978م أقنعنا رئيس نادينا أن يترشح لرئاسة اتحاد اليد، فوافق، وكتبنا رسالتين واحدة نذكر فيها نحن نادي الوحدة (نرشح السيد (...) في اتحاد اليد) ولم نذكر المنصب، وأرسلناها الى الاتحاد! 

والرسالة الثانية كتبنا فيها نحن (نرشح عضو نادينا لمنصب رئيس للاتحاد)، وأخذت الرسالة ووضعتها في جيبي وذهبت للاجتماع مع بقية الأندية التي اتفقنا معهم حول الرئاسة، وعندما قُرئ التقرير الأدبي والتقرير المالي وصدق عليهما من قبل الجمعية العمومية وممثل المؤسسة العامة للشباب، ولما استقالت الإدارة، رفعت يدي وطلبت الاذن من ممثل المؤسسة وناولته الرسالة، وعندما قرأها على الحاضرين صُدم من كان هناك، وجرت الانتخابات، وفزنا بالرئاسة!!

ولكن لم يتقبل الهزية البعض، وأعيدت الانتخابات مرة ثانية، وفزنا بالرئاسة.

اليوم منتخب اليد يتأهل لكأس العالم للمرة السادسة في تاريخه، بسبب دعم جلالة الملك للحركة الرياضية، وبمساندة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وسمو الشيخ ناصر، ومتابعة سمو الشيخ خالد النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ولا ننسى ما قام به من وضع حجر الأساس لكرة اليد، وبهذه المناسبة اتمنى ان ينظم الاتحاد بطولة باسم مؤسسها تخليدًا لذكراه العطرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها