النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12093 الأربعاء 18 مايو 2022 الموافق 17 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:22AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

فرانك هولمز (أبو النفط) ـ 1

رابط مختصر
العدد 11976 الجمعة 21 يناير 2022 الموافق 18 جمادى الآخر 1443

هذا الموضوع مقتطف بتصرف من مصدرين، الأول هو العدد 28 المؤرخ يناير 2021م من مجلة «دلمون» التي تصدرها جمعية تاريخ وأثار البحرين، والثاني هو كتاب «مذكرات شريفة الأمريكانية» الصادر عن دار بانوراما الخليج. فقد جاء في أحد تقارير الأرشيف البريطاني التي أعدها الدكتور عيسى أمين، رئيس الجمعية، تقرير حول إسالة المياه في البحرين وتحت عنوان «من هو الميجور فرانك هولمز؟» ما يلي: 

كان الميجور فرانك هولمز قد حضر إلى البحرين ممثلاً للشركة التي شارك في تأسيسها في إنجلترا تحت اسم الشركة الشرقية العامة، التي وقعت عقدًا مع حكومة البحرين في الربع الأول من القرن الماضي؛ لتنفيذ مشروع إسالة المياه في المنامة والمحرق.

فرانك هولمز (1874 - يناير 1947م)، عُرف بـ(أب النفط)؛ وهو بريطاني يحمل الجنسية النيوزيلندية، مهندس ومتخصص في أعمال التعدين، وعلم الصخور، وباحث عن امتيازات التنقيب عن النفط.

قدّم خدمات جليلة في الحرب العالمية الأولى، لذا مُنح رتبة ميجور (رائد في الجيش)، وهي رتبة فخرية بعد تخرجه من الجامعة في نيوزيلندا عام 1889م، وفي عمر السابعة عشرة عمل مع عمه المدير العام لشركة التنقيب عن الذهب في جنوب إفريقيا. 

بعدها عمل مهندسًا في مجال المناجم والتنقيب في كل من: أستراليا، الصين، روسيا، الملاوي، المكسيك، أوروغواي ونيجيريا.

 

 

أثناء الحرب العالمية الأولى، عمل قائداً للمعسكر في العراق، واشتد اهتمامه بعد ذلك في البحث عن النفط في شرق الجزيرة، حتى إنه تنبأ بوجود النفط في الكويت وعلى كل الساحل الشرقي للجزيرة العربية.

منحه الأمير (الملك عبدالعزيز آل سعود) امتياز التنقيب عن النفط في عام 1923م في منطقة الإحساء، ولكنه لم يجد المستثمر، لذا توجه مؤقتًا للبحث عن النفط في البحرين.

في عام 1923م حاول الحصول على امتياز التنقيب عن النفط من المغفور له الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، ومع ثقته الكاملة بوجود النفط تمكن من بيع الامتياز إلى شركة Socal Standard Oil California بمبلغ 50 ألف دولار، في يونيو 1932م اكتشف النفط في البحرين.

وجاء في الصفحة 124 من كتاب «مذكرات شريفة الأمريكانية»، وهي الممرضة «كورنيلا دالينبرج» التي جاءت للعمل في مستشفى الإرسالية الأمريكية في البحرين في بداية العشرينيات واستمرت في العمل فيه حتى بداية الستينيات، ما يلي: 

بعد فترة وجيزة من نجاح القس «بيننج» بطاحونته الهوائية، ظهر شخص آخر متخصص في حفر الآبار في البحرين، كان ميجور سابق في الجيش البريطاني اسمه السيد «فرانك هولمز». كان فرانك ممن خدموا في منطقة الشرق الأوسط لمدة طويلة في الحرب العالمية الأولى، كمزود للحوم للجيش البريطاني. وقد كان فرانك يتمتع بروح خفيفة وشخصية متفتحة ومحبوبة حتى أنه يخيل إلى بأنه كان يستطيع أن يكوّن أصدقاء من العرب من جميع الطبقات ابتداءً من الشيوخ وحتى بائعي الحوانيت وجميع الجالية الأجنبية في البحرين بما فيهم الإرساليين الأمريكيين. لقد كان من الأفراد النادرين الذين كانوا يتمتعون بشخصية بطل «لورانس العرب» مثلاً. 

ولقد التقينا بالسيد «فرانك هولمز» لأول مرة في الوكالة البريطانية، حيث كان معظم الأجانب في البحرين يلتقون بغيرهم من الأجانب الموجودين في البحرين حيث إن الملحق السياسي السيد «ديلي» كريمًا للغاية. كنتُ أتوقُ لأيام الجمع، وحين كنا نخرج إلى الوكالة البريطانية لنلعب التنس، وذلك هو بمثابة التغيير الجذري لنا بعد أسبوع حافل بالعمليات والولادات الطارئة والزيارات المستعجلة للمنازل، إلخ.. وكنا نلتقي هناك أيضًا بالعديد من الضيوف الأجانب الذين كنا نستمتع بلقائهم وحديثهم. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها