النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12095 الجمعة 20 مايو 2022 الموافق 19 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

نيلة الكبيسي

رابط مختصر
العدد 11964 الأحد 9 يناير 2022 الموافق 6 جمادى الآخر 1443

أمامنا شخصية تربوية تعليمية متواضعة هادئة الطباع، تفرض احترام الآخرين لها، متميزة في سجلها التربوي، متفوقة في محطاتها التعليمية، أدارت إدارة التعليم الابتدائي بامتياز، قديرة في تعاملها مع الأمور، جاءت من بيئة تربوية وتعليمية، وتربّت في بيئة الثقافة والتعليم والتربية، ونشأتْ في بيت أُسس على التقوى ومحبة الناس وهو بيت الوجيه عيسى بن مبارك الكبيسي ذو الصيت على مستوى مملكة البحرين ودول الخليج العربي، صاحب مجلس يأمّه أهل البحرين قاطبة وخارجها، وهي صرح من صروح التعليم في مملكتنا الغالية عاصرت أجيالًا مختلفة لكن نظرتهم لها واحدة «ابتسامتها المشرقة وحزمها» جعلت من عملها عبادة فأخلصت فيه لله وكسبت محبة وتقدير كل من عمل معها كبيرًا أو صغيرًا، إنها المربية الفاضلة الأستاذة نيلة بنت عيسى بن مبارك الكبيسي.

الأستاذة نيلة الكبيسي من مواليد مدينة الحد، ترعرعت في أسرة أولتها الاهتمام وقادتها نحو التميز، وقد كانت المطوّعة آمنة بنت خليفة هي محطتها التعليمية الأولى أسوة بأبناء البحرين قاطبة منذ نعومة أظافرها في تعلم القرآن قبل الالتحاق بالمدرسة، فاجتمع فيها الدين والولاء لهذه الأرض الطيبة مما أوقد شعلة أنارت طريقًا للعلم سارت من خلفه أجيال تفخر البحرين بهم ونالت شرف تعليمهم بشغف بجانب غرسها للقيم.

 أما المحطة التعليمية الثانية للأستاذة نيلة الكبيسي الابتدائية هي مدرسة الحد الابتدائية للبنات بإدارة الأستاذة سميرة حلبي، وبعد إتمام المرحلة الابتدائية انتقلت إلى مدرسة المحرق الإعدادية الثانوية للبنات، ومن بعدها انتقلت للقسم العلمي في مدرسة المنامة الثانوية وكانت من المتفوقات في جميع المراحل كما أشرنا، بعدها التحقت بالمعهد العالي للمعلمات بإدارة الأستاذة صفية دويغر وكانت من خريجات الدفعة الثالثة ونالت شرف التكريم في عيد العلم من قبل صاحب السمو الأمير عيسى بن سلمان طيب الله ثراه حيث كانت الأولى على دفعتها، وعلى إثر ذلك أي في عام 1972م التحقت بسلك التدريس كمدرسة لمادة الرياضيات في المرحلة الابتدائية بمدرسة أم كلثوم الابتدائية بالمحرق، ثم انتقلت فيما بعد لتدريس المرحلتين الابتدائية والإعدادية بمدرسة الحد الابتدائية الإعدادية في الفترة من 1974-1978م، ثم نُقِلت إلى المرحلة الثانوية بمدرسة الحد الإعدادية الثانوية في الفترة من 1978-1984م، ونظرًا لجهودها المبذولة وأدائها المتميز تم ترقيتها كمدرسة أولى في المدرسة نفسها عام 1984م.

 

 

وقد قاد الأستاذة نيلة الكبيسي الطموح إلى استكمال دراستها والالتحاق بجامعة بيروت العربية لتتخصص في التجارة والمحاسبة في عام 1985م، هذا المؤهل قادها لتُعيّن مديرة مساعدة بمدرسة سترة الإعدادية للبنات عام 1988م، وبعدها حصلت أثناء عملها في وزارة التربية والتعليم على الدبلوم في الإدارة المدرسية في عام 1990م، ونالت على إثرها تكريم صاحب السمو الأمير عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه لحصولها على الامتياز، هذا المؤهل قادها لتُعيّن مديرة مساعدة بمدرسة الاستقلال الإعدادية الثانوية في العام نفسه، إذ في هذه المدرسة بدأت الأستاذة نيلة الكبيسي بجهود بارزة فيها في مجال التخطيط والمساهمة في تنفيذ ورش العمل والمحاضرات والندوات وبرامج العمل للدروس العلاجية ودروس التقوية، كما تبلورت فيها إبداعاتها التربوية خارج نطاق المدرسة، حيث أسست مشروع المدرسة وحدة تربوية وتم تكليفها من قبل رئيس التعليم الثانوي آنذاك بتوضيح وشرح التجربة للمدارس الثانوية المجاورة.

هذه الجهود المتميزة أدت إلى إصدار قرار من وزير التربية بترقية الأستاذة نيلة الكبيسي إلى مديرة بمدرسة المحرق الثانوية عام 1993م، وتوجّهت بالعمل الحثيث بالتركيز على تحسين التحصيل ومستوى المخرجات للمدرسة ببرامج عمل سنوية متجددة ومتدرجة بتدريب المعلمات ومتابعتهم والسعي لإكساب الطالبات مهارات حياتية قبل أن يتم إدخال مقرر خدمة المجتمع، فبدأت بالتخطيط والتنفيذ لمشاريع ريادية مبتدئة مثل تأسيس مجلس الآباء ومشروع ربط المدرسة بالمجتمع المحلي وبرامج الأنشطة اللاصفية بالتعاون مع عدد من الوزارات والقطاع الخاص. والتركيز على تطوير العمل في تلك البرامج سنويًا.

ونظرًا لتميز أداء الأستاذة نيلة الكبيسي وحنكتها الإدارية تم ترشيحها لمنصب رئيسة التعليم الابتدائي وصدر قرار تعيينها عام 2000م، وكان لها جهود أثناء عملها في سبيل كل ما يخدم تطوير الأداء المدرسي وتوجيه ومتابعة المدارس لتحسين سيرورة العمل المدرسي، فشاركت في تنفيذ حلقات برنامج رفع الكفاءة المهنية للمعلمين الأوائل ورفع الكفاءة المهنية للمديرين المساعدين المستجدين في إدارة التدريب، إلى جانب حضورها العديد من البرامج التدريبية والدورات التخصصية في مادة الرياضيات الحديثة والمعاصرة ومستقبليات التربية ودورات الإدارة والتوجيه والإرشاد والجودة والإبداع والتميز والتقويم المؤسسي، كما شاركت في العديد من اللجان الاستشارية أثناء عملها كمعلمة ومعلمة أولى.

كما أسهمت الأستاذة نيلة الكبيسي في العديد من المؤتمرات والورش واللجان منها على سبيل المثال مؤتمر التقويم الشامل في المؤسسة المدرسية الممارسات المعاصرة والرؤى المستقبلية، ورشة تكنلوجيا المعلومات والاتصال وتطبيقاتها في العملية التربوية في المرحلة الابتدائية وورشة الإشراف التربوي استراتيجية فاعلة لتطوير وتجويد التعليم ولجنة التقويم لجائزة سمو رئيس الوزراء، كما كان لها مشاركة في لجنة دمج الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس الابتدائية واعدت دليل الاجراءات للتعليم الابتدائي.

وقد نالت الأستاذة نيلة الكبيسي ثقة القيادة الرشيدة فتمّ تعيينها من قبل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه لتكون مديرة للتعليم الابتدائي عام 2007م واستمرت بالعطاء إلى عام 2009م، حيث تقاعدت عن العمل تاركةً خلفها إرثًا تربويًا ليكون لبنة من لبنات مئوية التعليم في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها