النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12092 الثلاثاء 17 مايو 2022 الموافق 16 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:23AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

نافـــذة

رابط مختصر
العدد 11955 الجمعة 31 ديسمبر 2021 الموافق 27 جمادى الأولى 1443

عام سعيد

 

 أنتهز هذه الفرصة والتي لا تتكرر إلا مرة في كل عام، لأبارك لسيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بهذا العام، متمنيا لهم ولشعب البحرين أن يكون عام مميزا وسالما، وأن يتوقف فيروس كورونا وأن يوجد له الحل من قبل العلماء لوقف زحفه، أو القضاء عليه، هذا الفيروس الذي انتزع أرواحا كانت قريبة جدا من قلوبنا، لقد ودعناهم بصمت وحسرة، يرحمهم الله، والبعض الآخر ممن توفي بحالات مختلفة، أيضا كانوا قريبين منا، وكانت لهم إسهامات، وبصمات في الساحة البحرينية على جميع المستويات منهم الرياضي، والفنان، والسياسي، والاجتماعي، كما قلت كانت لهم مساهمات وعطاءات جعلت الكثيرين من المواطنين يتتبعون أخبارهم، ونشاطاتهم اليومية، ولكن المكتوب مكتوب (لا يستأخرون ولا يستقدمون) يرحمهم الله. 

 

في العام الذي سوف نودعه بعد ساعات محدودة رغبت أن أشيد بالإنجازات التي تحققت في مملكتنا بفضل قيادتنا الرشيدة التي أسهمت بشكل مباشر أم غير مباشر في النجاحات التي تحققت على المستوى المحلي أو الخليجي أو العالمي، حتى آخرها الجندي الذي اشترك في الماراثون بالزي العسكري الكامل وفاز بالمركز الأول وسجل اسمه في موسوعة (جينيس).

هناك الكثير الكثير من النجاحات، وأيضا هناك إخفاقات حدثت لنا في هذا العام، وهذا شيء طبيعي أن نخسر بعض المواقع أو المراكز، وهذا يحدث على المستوى الشخصي أو العام، المهم أن نعيد حساباتنا، وأن نتجنب الأخطاء التي صادفتنا سابقا، وأن نعترف بأخطائنا قبل أن توجه لنا الانتقادات! أتذكر في العام السابق كتبت على ورقه A4 

(جدول برنامجي لهذا العام):

 1- مواصلة إعداد كتابي الذي بدأت فيه عام 2019 (تاريخ العلاقات العامة في البحرين).

2 قليل من الانتقادات. 

3 كثير من الاطلاع والتواصل الاجتماعي. 

 

 4-1-2021

وعند العودة لبرنامجي الذى أعددته لذلك العام، وعند المراجعة اكتشفت إني لم أحقق مما تمنيت تحقيقه إلا القليل، القليل جدا! البعض منه خارج إرادتي، والبعض منه بتقصيري! الهدف الأول وهو الكتاب الذي سبق وأن نصحني البعض بصعوبة إنجازه! ولكنني أنجزت منه 95%، وهذا إنجاز أسعدني. 

2- وهذا أيضا أشعر بتحسن فيه، والدليل في أحد الأيام جلست بقرب أشخاص أعرفهم وهم يلعبون البلياردو، ولما جاء دوري لم يتنازل أحدهم لي! فأخذت أشخص شخصياتهم واحدا واحدا!! ووصلت إلى أنهم أشخاص طيبون، وأصحاب علم وثقافة، إلا أنهم يفتقدون (السنع).

3- هناك جانب تقصير جدا جدا.

في النهاية كل ما رغبت فيه وأن أكتبه لهذا العام الجديد أن أعتذر للقراء الذين يتابعون النافذة والمقالات التي اختلف معي البعض منهم، ولكنني في النهاية أحترم آراءهم ومواقفهم.

وكل عام وأنتم بصحة وسعادة، متمنيا لكم النجاح في حياتكم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها