النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12095 الجمعة 20 مايو 2022 الموافق 19 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

شراكة الشرطة والمجتمع في الأعياد الوطنية

رابط مختصر
العدد 11942 السبت 18 ديسمبر 2021 الموافق 13 جمادى الأولى 1443

أعيادنا الوطنية فخر لنا ومصدر اعتزاز بأننا نعيش في وطن له تاريخ وحضارة، ومن المؤكد أن الوطن صاحب التاريخ المضيء يحمل حاضره حياة أفضل لمواطنيه ومستقبلا مليئا بالأمل، والتطلع نحو غد أكثر إشراقا..

نقول ذلك في الوقت الذي تشهد فيه مملكة البحرين حاليا الاحتفال بالعيد الوطني المجيد وذكرى تولي حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى مقاليد الحكم ويوم شرطة البحرين، بالإضافة إلى الاحتفاء بيوم الشهيد. ووسط هذه الأعياد والمناسبات الوطنية، فإن شرطة البحرين حاضرة بقوة بين أبناء المجتمع تؤمّنهم وتعمل على توفير أجواء الأمن والطمأنينة، فهي صاحبة الرسالة النبيلة والتي اعتاد كل مواطن ومقيم أن يجدها بجواره في كل الظروف والمناسبات، الأمر الذي جعل شرطة البحرين تنال ثقة المجتمع من خلال تلاحم حقيقي، تبدو مظاهره في الاحتفال بيوم شرطة البحرين، والذي تتجسد فيه الشراكة المجتمعية بمضامينها المتعددة.

وأي شراكة أكثر من التعاون الحاصل بين المجتمع بكافة فئاته وأطيافه وشرطته الوطنية؟ أي شراكة أكثر من أن تجد صور هذا التآلف في أكثر من موقع؟ وبكل وضوح، فإن الفضل في تكريس مسيرة الشراكة المجتمعية هذه يعود إلى الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، والذي استطاع أن يؤسس للكثير من المبادئ والخطط والاستراتيجيات ومن بينها مبدأ الشراكة المجتمعية، الذي صار واقعا يوميا ونمطا حياتيا في عمل رجال الشرطة. إذ أصبحت الشراكة مع الكثير من مؤسسات المجتمع وفعالياته أمرا معتادا، انطلاقا من أن تحقيق الأمن مسؤولية وطنية، عبر تفاعل وشراكة حقيقية، هدفها أمن الوطن بالمعنى الشامل.

ولذلك فإن شرطة البحرين، بتاريخها الممتد وعطاء رجالها المخلصين على مدار الساعة والذين يضحون من أجل مجتمعهم ويلبون النداء في كل وقت وحين، ومهما كانت التحديات، تستحق كل التحية والتقدير، إذ تواصل عملها في خدمة الوطن، ضمن مسيرة وطنية يقودها جلالة الملك المفدى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها