النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12095 الجمعة 20 مايو 2022 الموافق 19 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

الكلمة السامية.. دلالات وأبعاد

رابط مختصر
العدد 11941 الجمعة 17 ديسمبر 2021 الموافق 12 جمادى الأولى 1443

دلالات وأبعاد متعددة تضمّنتها الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، في هذا اليوم التاريخي المجيد الذي ترفل فيه البحرين بثوب البهجة والعز والفخار وهي تخطو بثبات وثقة نحو الآفاق الجميلة والشاسعة، مستذكرة تاريخًا زاخرًا بالتضحيات والكفاح من أجل بناء وطن السلام والأمان والازدهار.

هذه الأبعاد المتعددة التي حفلت بها كلمة القائد، حفظه الله ورعاه، تضمّنت معاني عميقة فيما يتعلق بالدولة الوطنية وانتمائها العربي والإسلامي منذ أن تشكّلت قبل أكثر من قرنين من الزمان، وقد تميزت البحرين بالحضارة المتقدمة كونها شكّلت وتشكّل فنارًا للمشرق العربي، وعامل استقرار وأمن وتعاون في كل محيطها، ولذلك فهي استمرت وطنًا للسلام والتسامح.

إن هذه الدولة الوطنية لها حقوق تاريخية وقانونية، وهي حقوق موثقة ومعروفة للجميع وغير قابلة للطمس أو النسيان، فالبحرين تتمسّك بحقوقها، وهي حقوق تميزت بها كمملكة حضارية متقدمة ومتطورة في شتى النواحي، وهي تشكّل مصدر فخر واعتزاز لمملكتنا الشامخة والعريقة.

إن أحد الأبعاد المهمة في الكلمة السامية يتعلق بوحدتنا الوطنية وتكاتفنا وتلاحمنا جميعًا الذي يجب أن يأتي في المقدمة دائمًا، وهي مصدر قوتنا ونجاحنا، وعندما أكد القائد في خطابه السامي فخره بأن نكون دولةً وشعبًا يدًا بيد «ونحن نؤدي أمانة العمل والإنتاج، وأمانة الوفاء والولاء، وأمانة المسؤولية والخدمة العامة، وأمانة التعاون والتكاتف»، فمن حق البحرين علينا أن نرصّ صفوفنا جميعًا وأن نبذل ما في وسعنا لتعزيز مسيرتنا الوطنية والتنموية، لما فيه خير وازدهار وطننا.

كما أن أكبر الدلالات التي تضمّنها الخطاب السامي هي التقدير الملكي الكبير للعطاء الوطني، وفضل صاحب الجلالة الملك المفدى، حفظه الله ورعاه، بتخصيص يومنا الوطني للاحتفاء بأداء وعطاء كوادرنا الوطنية في الصفوف الامامية، ومنحهم وسام الأمير سلمان بن حمد للاستحقاق الطبي؛ نظير خدماتهم المميزة الجليلة في مواجهة الجائحة المستجدة بظروفها الصحية الطارئة.

إن هذا التقدير الملكي لكوادرنا في الصفوف الأمامية هو وسام شرف واعتزاز على صدور الكوادر الوطنية، وهو تكريم يعبّر عن مدى ما بذلته هذه الكوادر من جهود وتضحيات للحفاظ على سلامة وصحة كل مواطن ومقيم على هذه الأرض، فهنيئًا لهم هذا التكريم وهذا الوسام.

وجاءت الكلمة السامية لصاحب الجلالة الملك المفدى، حفظه الله ورعاه، خير تعبير لما يحمله المواطنون من مشاعر تجاه جهود صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين رئيس مجلس الوزراء، عندما خصّه جلالته بالامتنان العميق لجهوده الكبيرة طوال الفترة الحرجة، ومتابعته دقائق الأمور ومعالجاته الهادئة والحكيمة ونتائجها المرموقة، وهي جهود لمسها جميع المواطنين الذين يتوجّهون بالشكر والتقدير إلى سموه؛ على إدارته الناجحة للأزمة بشهادة أكبر المؤسسات الدولية.

هنيئًا للبحرين هذا اليوم الوطني، هنيئًا للبحرين هذا القائد الحكيم الذي يحمل تقديرًا وحبًا كبيرًا لكل أبناء الشعب. إن البحرين لتفخر وتعتز بكم يا صاحب الجلالة، حفظكم الله ورعاكم، وتعاهدكم على السير تحت رايتكم صفًا واحدًا وبروح وطنية عالية على دروب البناء والنماء والازدهار.

 عاشت البحرين.. وعشنا لها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها