النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12227 الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 3 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:53PM
  • المغرب
    5:27PM
  • العشاء
    6:57PM

كتاب الايام

مشاركة خجولة للأحمر

رابط مختصر
العدد 11936 الأحد 12 ديسمبر 2021 الموافق 7 جمادى الأولى 1443

تطرقنا في مقال قبل بطولة كأس العرب عن منتخبنا الوطني لكرة القدم، واشدنا به قبل يشد رحالة لقطر من باب التشجيع وبث الحماس والطمأنينة، ولكن أتت الرياح عكس الاتجاه، إذ خيب الأحمر عشاقه بأداء باهت وعقيم وكأنها مشاركة اللاعبين الأولى لهم. الكل شاهد المنتخب لا روح لا تجانس ولا غيره، أي ان مشاركتنا في مونديال العرب كانت مخيبة للآمال والطموحات، وقبلها أيضا خرجنا من التصفيات المزدوجة لقارة آسيا المؤهلة لكأس العالم 2022، فلأحمر لم يستغل عامل الأرض والجمهور الغائب الحاضر بسبب جائحة كورونا، ويومها عمق منتخب ايران جرحنا بهزيمه ثلاثية قلصت حظوظ المنتخب في التأهل، بعد الهزيمة لم يحرك أحدا ساكنا مداويا جراحات الأحمر من تلك الخسارة وكأن شيئا لم يكن، لا من جهة القائمين على شؤون المنتخب ولا من قبل الداهية سوزا ورفاقه، بل ظل الأخير يتخبط في تشكيلة المنتخب بتدوير اللاعبين في كل مباراة، مدرب لم يستقر على تشكيلة ثابتة لمباراتين، كيف ينسجم الفريق؟ كيف يكون التفاهم؟ كيف وكيف! علاوة على ذلك، يقوم بتغيير مراكز اللاعبين؛ ايسر يضعه ايمن، وظهير يكون قلب دفاع، وغيرها من تخبطات.

 بالنسبة لبطولة كأس العرب الاتحاد وفر للمدرب جميع المتطلبات من حيث تفريغ اللاعبين وتوفير مباريات ودية، ولكن ظل الحال على ما هو علية بنفس رتم مباراتنا ضد ايران! العجب من بعض الإعلاميين عندما ذكروا ان المنتخب لم يعد جيدا للبطولة ولم يتم توفير الأجواء الصحية للمنتخب! أخيرا، نتمنى من المعنيين بشؤون المنتخب التحدث مع المدرب البرتغالي سوزا وعن أخطائه التي كلفت «الأحمر» البحريني الخروج من التصفيات المزدوجة لقارة آسيا المؤهلة لكأس العالم وكأس العرب مؤخرا. 

 

همسة:

سوزا منذ استلامه زمام الأمور بالمنتخب لم يثبت على تشكيلة او طريقة معينة، اخذ يجرب واخترع العديد من الخطط والتغييرات في تشكيلة ومراكز اللاعبين، وكأن حال لسانه يقول ان بطولة كأس العرب هي للنزهة وتغيير الجو ومشاهدة ملاعب كأس العالم، وحتى بالوديات التي لعبها لم يثبت على تشكيلة معينة، ما افقد اللاعبين التركيز، وهناك اكثر من لاعب كان خارج التغطية وتفكيرهم مشتت وكانوا عبئا على الأحمر. أعتقد أن المنتخب يحتاج الى التجديد وزج لاعبين جددا ويكونون قدر المسؤولية، والغريب اننا لم نسمع صوت الاعلام ينتقد أداء المنتخب او المدرب، القناة الرياضية فقط كان لها انتقاد خجول ولبعض المحللين، والبعض الآخر من الإعلاميين ظل يمدح ويشيد ببرامج التواصل الاجتماعي والمنتديات والصحف الإلكترونية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها