النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12096 السبت 21 مايو 2022 الموافق 20 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

أهلاً بكم في دار بوسلمان

رابط مختصر
العدد 11933 الخميس 9 ديسمبر 2021 الموافق 4 جمادى الأولى 1443

محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.. أهلاً وسهلاً بك.. في البحرين، في بلدك، في دارك، وبين إخوتك وأهلك.. أهلاً وسهلاً بك في البحرين التي تزدان لك وتزهو بك، وتنثر الورود والرياحين حولك في هذا اليوم المشهود بالفرح والسرور الذي اعتمر قلوب البحرينيين جميعًا وأنت بينهم.

أهلاً وسهلاً بك في دار أبوسلمان، صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، دار الأخوة الخالصة والمحبة الصادقة التي رعاها ورواها هذا القائد الحكيم الحريص كل الحرص على الثوابت وعلى التقاليد والقيم والأصول التاريخية في العلاقات فيما بين الأشقاء.

إن المنامة هي الرياض والرياض هي المنامة، سنتجاوز كل التحديات والمسافات، «بدرب من العشق وليس من الحجر»، هو فعلاً الدرب الذي يربط بين البلدين الشقيقين، هذا الدرب امتدّ على مدار التاريخ، ليعود ويتجدد في كل مرة، بل ويصبح أقوى وأشد عودًا وصلابةً، وسيستمر كذلك بإذن الله.

إن زيارتكم يا صاحب السمو الملكي اليوم للبحرين تُعد إيذانًا بفصل جديد ومشرق في السجل الحافل للعلاقات التاريخية الوطيدة بين البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، هذه العلاقات التي تستمد قوتها من الإرث التاريخي المجيد للأخوة والمحبة الحقة الذي صنعه الآباء والأجداد بكفاح وجد وحرصوا على صيانته وحمايته.

وها أنتم اليوم يا صاحب السمو الملكي وبزيارتكم الميمونة هذه للبحرين تقودون الركب من جديد، لتفتحوا آفاقًا جديدة في مسار العلاقات بين البلدين الشقيقين، نحو مزيد من التعاون، ومزيد من التكامل، لما فيه خير أبناء الشعبين الشقيقين ومنظومتنا الخليجية المشتركة والأمة العربية.

وفي ظل الرؤى والتطلعات المشتركة التي تجمعكم وأخيكم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، فإننا على ثقة بن ذلك سيكون فاتحة عهد جديد في التعاون والتكامل بين البلدين الشقيقين على الأصعدة كافة.

إن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز هو عنوان بارز للعزة والكرامة العربية التفّت عليه قلوب العرب جميعًا، لما يمثله من تعبير صادق للأماني والتطلعات الخيّرة لكل مواطن عربي، وهو شخصية قيادية فذّة، يقود بحكمة واقتدار حراكًا واسعًا عزّز من المكانة الكبيرة للمملكة العربية السعودية في العالم أجمع.

واليوم.. فإن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز للبحرين تحمل الكثير من الدلالات والمعاني العميقة، والتي تأتي في مقدّمتها الحرص المشترك للقيادتين الحكيمتين على الارتقاء بعلاقات التعاون والتكامل بين البلدين في وسط تحديات وظروف صعبة يمر بها العالم، إلى جانب ما يتطلّبه ذلك من تعزيز منظومتنا الخليجية ورفدها بكل ما من شأنه تعزيز تماسكنا وروابطنا المشتركة صيانةً للأمن والاستقرار في المنطقة، باعتبار المملكة العربية السعودية الشقيقة هي عمقنا الاستراتيجي جميعًا وركيزة العروبة والإسلام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها