النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12229 السبت 1 أكتوبر 2022 الموافق 5 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:12AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

شكرًا جلالة الملك

رابط مختصر
العدد 11907 السبت 13 نوفمبر 2021 الموافق 8 ربيع الآخر 1443

لم تكن الفرحة التي أحدثها نادي المحرق الرياضي بفوزه بكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم فرحةَ نادٍ أو مدينة، بل فرحة قائد ووطن. فحين يكون قائد المسيرة الوطنية عظيما، تهون الصعاب وتتلاشى المعوقات وتتزايد الآمال والتطلعات، وستبقى البحرين بخير بفضل حكمة مليكها المفدى.

لقد كانت مكرمة حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، حفظه الله ورعاه، واستقباله لفريق نادي المحرق وتكريمه له تأصيلا لما فطرنا عليه من حب وانتماء للبحرين الأبية. وهي أمانة تربى عليها أبناء المحرق التي تعد قلعة الوطنية ومنبع العروبة وأرض المحبة والإخاء.. نموذج مشرّف لمدن البحرين جميعها.. اجتمع أهلها على حب الوطن والتضحية من أجله، ويشهد تاريخهم أنهم يصطفون خلف قيادة الوطن في السراء والضراء، ولذلك ستبقى المحرق دوما مصدر فخر وفرح للبحرين.

قبل أيام، عمّت الفرحة بيوت البحرين كافة، بعدما حقق فريق نادي المحرق تطلعات الشارع الرياضي البحريني، وأحرز للمرة الثانية في تاريخه كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد مباراة أسعدت كل من تابعها. فلم تكن مجرد مباراة في كرة القدم مدتها 90 دقيقة على شوطين، بل تظاهرة في حب البحرين والمحرق. إذ عكست الجماهير الوفية معدن وأصالة الإنسان البحريني حين يكون رفع راية الوطن هدفًا وأملاً. ويسجل التاريخ أنه مهما تبدلت الأجيال سيبقى الانسان البحريني بعزيمته وإصراره رقمًا صعبًا في كل مجالات الحياة، وما الرياضة إلا إحدى صورها.

لذلك نقولها: إن المحرق سيبقى دومًا مصدر فرح ومنبع فخر وحبّ وانتماء لأرض البحرين والولاء لقيادتها. وهذا هو القالب الذي يجمعنا، والإطار الوطني الذي نرص حوله الصفوف، وهو ما يحب أن نحافظ عليه ونحميه ونتعايش من خلاله.

هنيئًا لنادي المحرق، شيخ الأندية الخليجية.. هنيئًا للبحرين وأهلها الذين يؤكدون في كل المناسبات أن وطنيتهم وحبّهم للبحرين، القاسم المشترك الذي يجمعنا والمستقبل الذي نتطلع له بكل فخر واعتزاز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها