النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12141 الثلاثاء 5 يوليو 2022 الموافق 6 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

ذكرى رحيل #مجد-الوطن

رابط مختصر
العدد 11907 السبت 13 نوفمبر 2021 الموافق 8 ربيع الآخر 1443

في الحادي عشر من نوفمبر من العام الماضي (2020)، فجعت البحرين وفجع كل من عليها برحيل الرجل الذي احبه الجميع وعشقه إلى حد النخاع، صاحب السمو الملكي المغفور له بإذن الله تعالى الأمير #خليفة-بن-سلمان-آل خليفة. في صباح ذلك اليوم الحزين، ترجل الفارس عن فرسه تاركا الحزن والأسى في قلب محبوبته البحرين وحزن عميق في قلب شعب البحرين كبيرهم وصغيرهم ولوعة لا اعتقد أن الزمان كفيل بمعالجتها. 

لقد كانت وفاتك وانتقالك إلى الرفيق الأعلى، مثلما كانت حياتك العامرة بالحب والطيب والمنجزات، رسالة للعالم أجمع قالها شعب البحرين وكل محبيك في الداخل والخارج وبأعلى صوتهم «لو غبت عن عيونا فانت باقي في قلوبنا»، فقد نقش حبك في القلوب وبات دينا علينا يصعب أن نؤديه ما حيّنا.

الشعب البحريني الأصيل بكل أطيافه يصعب عليه أن ينساك يا صاحب السمو وينسى وقفاتك الجميلة والحانية والمشرفة مع الوطن والمواطن في اشد وأصعب الازمات التي مرت بنا والتي لولا لطف الله وعنايته ومن ثم حكمة وحنكة قيادة البلد والتي مثلتها خير تمثيل لكانت الأمور انتهت إلى ما لا يحمد عقباه.

لقد كنت يا صاحب السمو قريبًا من الجميع من خلال مجلسك المفتوح لكل الأطياف الغني منهم والفقير، التاجر والبسيط، المواطن والمقيم، لقد جمعتهم كلهم أجمعين على حب البحرين وارشدتهم إلى طريق الحفاظ عليها كي تبقى كما كانت أرضا للماضي والحاضر والمستقبل الذي رسمته بسياستك الحكيمة لتنعم به الأجيال القادمة التي لا شك أنها ستتوارث حبك ممن عاصرك وعايشك من الآباء والأجداد الذين لم تبخل عليهم في يوم بجهدك ولا وقتك حينما شاركتهم الحياة بكل ما فيها من تاريخ وجغرافيا الوطن الذي خبرته من خلال زياراتك للقرى والمدن ومشاركة الناس أفراحهم واتراحهم ووقفت على حاجاتهم وقوف الأب الحاني على أهله وناسه.

رحمك الله يا #مجد-الوطن، وإلى جنات الخلد عند رب كريم مع النبيين والصديقيين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

نمْ قرير العين يا أبا البحرين، فالبحرين التي بنيتها يدًا بيد مع شقيقك المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان، هي بخير ترعاها عناية الله ومن ثم حكمة ملكها أطال الله في عمره وحفظه جلالة الملك حمد بن عيسى وولي عهده صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الأمير سلمان بن حمد، فمسيرة العطاء والبناء مستمرة وماضية إلى ما فيه خير البلاد والعباد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها