النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12134 الثلاثاء 28 يونيو 2022 الموافق 29 ذو القعدة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

15 دقيقة من جميع الخدمات

رابط مختصر
العدد 11905 الخميس 11 نوفمبر 2021 الموافق 6 ربيع الآخر 1443

«المدن المتضامنة التي توفر الخدمات في غضون 15 دقيقة» هي الرؤية القادمة التي يتجه العالم لتحقيقها والتفاخر بمنجزاتها، فتوفير كل الخدمات أمام الفرد في مدة دقائق معدودة هو المعيار الذي يحقق نوعية الحياة.

جزء مقتطع من طرح البرفسور عودة الجيوسي أستاذ سياسات الابتكار بجامعة الخليج العربي خلال ندوة «المدن المبتكرة والمستدامة ما بعد جائحة كورونا: الدروس وتبعات السياسات» التي نظمها مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة «دراسات» الثلاثاء الماضي، ففي الوقت الذي يعيش فيه 50% من سكان العالم في المدن تأتي أهمية تنمية هذه المدن وفق معايير عالمية صديقة للبيئة تحقق ديمومة الأرض وتحد من استهلاكها.

ثمة حاجة عالمية لإنارة البصيرة البيئية، وهي حاجة ماسة تأتي في الوقت الذي يتحدث العالم عن بقع مظلمة، ووجود تحديات عالمية وفوارق كبيرة بين الدول، ويكفي استذكار مؤشرات تعافي الأرض خلال جائحة كورونا والتي أسهمت في التقليل من استهلاك الطاقة والانبعاثات الكربونية حول العالم، كدليل على أهمية تقليل الاستهلاك وترشيده، فالأرض في حالة استنزاف كبير.

تفاصيل كثيرة تضمنتها عملية التطور في بناء المدن عبر الحضارات وصولاً إلى اليوم، والفيصل في هذا التحول هو الأخذ بمعايير الأرض وما توفره من موارد وما يحتاجه الأفراد منها وفيها، فوصفة الابتكار والتطور لا تتعلق بتطبيق نماذج متقدمة مأخوذة من مجتمعات مغايرة في طبيعتها وخصوصيتها، وإنما بتوليد أفكار ابتكارية من أرض الواقع وبصناعة إبداعية شبابية.

الخبراء في مجال المدن الابتكارية لا يتحدثون عن معايير رفاه أو معايير استهلاك ولا ينظرون إلى أحجام البيوت أو المدن، وإنما ينظرون إلى كيفية بنائها وتوظيف الموارد فيها دون الإضرار بالمورد الأساسي وهو الأرض.

خدمات قريبة من الفرد بحيث لا تتجاوز 15 دقيقة، تفتح أفقًا لمراجعة الكثير وإعادة التوزيع والترتيب والتدوير، فكيف نراعي قرب العمل والمستشفى والسوق والتعليم وغيرها في هذه المدة الزمنية، وهو ما يفتح المجال للحديث عن تفصيل تخطيط الأحياء التي تصل لهذا الفرد أين ما كان.

ميترو البحرين.. وبدء إقامة مشاريع تنموية صديقة للبيئة.. وتطبيق مجتمع واعي.. نماذج للأفكار التنموية النابعة عن حاجات الناس، ففي الوقت الذي يستوجب تبني فكرة الاستدامة ومراعاة الطبيعة والحد من نمط الاستهلاك المفرط ومراعاة القدرة الاستيعابية للكوكب، تبرز أهمية العمل من أجل تعزيز فكرة المجتمع الذكي القادر على الابتكار في تلبية حاجاته.

نوعية الحياة وخفض الكلفة وتقوية البنية التحتية محاور تشكيل المستقبل، ود. الجيوسي يطرح أهمية التوجه إلى رأس المال الاجتماعي المتعاطف مع الناس، باعتباره توجهًا عالميًا، وهذا الطرح أجده منسجمًا جدًا مع ركائز العمل الحكومي في مملكة البحرين باعتبار المواطن محور العمل في جميع القطاعات، وآخر القول.. ألسنا أقرب ما نكون من تحقيق فكرة قرب الخدمات جميعها لأقل من 15 دقيقة؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها