النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11925 الأربعاء 1 ديسمبر 2021 الموافق 26 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

العدد الأول من «الأضواء» (1)

رابط مختصر
العدد 11864 الجمعة 1 اكتوبر 2021 الموافق 24 صفر 1442

بعد أحداث الخمسينيات في البحرين وما صاحبها من اضطرابات أمنية وسياسية، توقفت جميع الصحف الأهلية عن الصدور لعدة سنوات، واستمر ذلك التوقف من عام 1956م حتى عام 1965م حينما أصدر محمود المردي جريدة الأضواء، حيث صدر العدد الأول منها بتاريخ 9 سبتمبر 1965م - 14 جمادي الأول 1385 هـ . 

وجاء في التعريف بها بأن «الأضواء» جريدة سياسية أسبوعية جامعة، صاحبها ورئيس تحريرها محمود المردي، الإدارة والتحرير: شارع التجار - المنامة، تليفون رقم 5441 - ص. ب. 224 - الاشتراك السنوي 48 روبية للداخل تدفع مقدمًا، وثمن العدد روبية واحدة.

وقال المردي في «كلمة العدد»: «هذه الجريدة جاءت إلى الدنيا بولادة عسرة، بعملية (قيصرية) استنفدت مني كثيرًا من السعي والجهد والمثابرة، حتى رأت النور، لهذا تراني أقدمها لك بكل اعتزاز، وأطلب إليك بدورك أن تعاملها بما هي أهل له من العناية والاعتزاز، ذلك لأني أؤمن بأنك كنت تشترك معي في كل لحظة من لحظات (المخاض) الصعب الذي مرت به قبل الولادة، وتبتهل - معي - إلى الله أن يرى الجنين النور، بعد طول فترة الانقطاع عن الإنجاب». 

 

 

«والأضواء تجيء اليوم لتسهم بدورها في مدارج التطور والارتقاء لهذا البلد وبنيه، وإذا كان لها من سياسة تستدعي البيان والإيضاح، فإن سياستها عربية بالمعنى الشامل للعروبة، لغة ومفاهيماً، من الخليج إلى المحيط، ولن تتورع أن تبث من صفحاتها شواظاً من نار على من يحاول التشكيك في عروبة هذا البلد، أو الاستعداء على أصالته العربية، وهي جريدة قومية، لا بالمعنى الحزبي الذي ألفه الأيديولوجيون، ولكن بالمعنى اللغوي البسيط الواضح السهل، فنحن عرب، نعيش على أرض عربية، وتجري في عروقنا دماء عربية، ونناصر كل قضية عربية، ونعطي لأنفسنا الحق كل الحق في أن ننتقد ونوجه أي اتجاه من أي بلد عربي، إذا رأينا الشطط في ذلك الاتجاه، واعتقدنا بوجوب تقويمه، لا يربطنا مع حزب مبدأ، ولا ندين لحركة معينة بولاء، ولا تنبع تصرفاتنا إلا من وحي مصالح بلدنا العربي الحبيب على صعيده الصغير ومصالح وطننا العربي الكبير على صعيده الشامل من الخليج إلى المحيط». 

وقد تصدّر العدد الأول مقابلة مع صاحب العظمة الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، أمير البلاد نقتطف من عناوينها ما يلي:

- صاحب العظمة يتحدّث إلى الأضواء عن اجتماعات حكّام الخليج العربي.

- عظمته يقول: مباحثات الاتحاد الفيدرالي لم تكن واردة.

- زيادة دخل البلاد من عائدات النفط وتشجيع قيام الصناعات المحليّة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها