النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11883 الأربعاء 20 اكتوبر 2021 الموافق 14 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

حكايات من حالة بن أنس ـ 9

رابط مختصر
العدد 11858 السبت 25 سبتمبر 2021 الموافق 18 صفر 1442

قلنا في الحلقة السابقة ودّع خلوف صديقته والألم يعصره على فراقها وكأنه أصاب بطلقة سهم في قلبه، ولكن نداء الواجب استعجله واتجه إلى المطار تاركًا خلفه ألمه، وبعد وصوله استضافه الأستاذ م/‏‏ السيد و ع /‏‏ خ وأسكنه في شقة متواضعة لمدة أسبوع، بعدها أخذ خلوف حقيبته واتجه إلى المطار وبعد خمس ساعات وصل للدولة التي طالما سمع عنها الكثير، استقبله شخص يتحدث العربية وعرّفه باسمه واتجه به إلى مبنى حكومي ليقيم فيه، في اليوم الثاني وخلوف يشاهد الشوارع والحدائق والأجواء الممطرة، وبعض رثاث الثلج شعر بأنه في عالم آخر،عالم ليس فيه رائحة المقصب ولا مكب النفايات ولا حوطة الحمير التي تعود على سماع نهيقها وكأنها إحدى سمفونيات بتهوفن، شعر أنه في موقع غير موقعه، شعر أنه في حلم! في اليوم الثاني جاء رجل طويل القامة جميل الوجه في الخمسين عامًا يتحدث العربية بطلاقة، كان في المجمع الذي يسكن فيه خلوف مجموعة من الطلبه العرب من لبنان، وفلسطين، واليمن، والعراق، وسوريا، والسعودية، وأخذنا المرافقإلى المستشفي ليتم الفحص علينا، وبعد أن انتهينا من الفحص تم توزيع الملابس الشتوية علينا منها القبعة المصنوعة من فراء الدب! والجاكيت الصوف الذي يغطي الركبة، المعد لحماية من يرتديه من العواصف،

تكيف خلوف مع الحياة الجديدة واستطاع أن يخلق صداقات مع بعض الطلبة ممن يلتقون في توجهاته ويحترمون الدولة المضيفة، كان بعض الطلبة يتعاملون بالسوق السوداء في بيع الدولارات التي جاؤوا بها من بلدانهم، وهو مخالف لنظام الدولة! بينما خلوف وبعض اصدقائه يرفضون هذا العمل المشين بالنسبه لهم. وبعد فترة وجيزة تعرف خلوف على عدد من الطلبة الذين يدرسون في إحدى الجامعات وكون صداقة معهم وأخذ يزورهم معظم الأوقات، وفي احدى المناسبات الوطنية تعرف خلوف على احدى الفتيات الجميلات في أحد الشوارع وأخذ يتحدث معها، ولما شعر بأنه سوف يضعف أمام جمالها تركها مسرعًا وبدون أن يودعها.

لقد تذكّر حبيبته!! ذهب مسرعًا إلى أصحابه البحرينيين والحزن يأكل فيه وكأن منشارًا يقطعه بسبب خسارته للحسناء التي تركها في الطريق، وعند ما دخل شقتهم لم يستطع إخفاء حزنه واخذ يروي لهم قصته الحزينه، فرد عليه أحدهم ولماذا امتنعت عن اصطحابها، وأن تبيت عندك؟ رد عليه خلوف: هل تعرف الألمانية اليسارية التى قالت: إن الجنس مثل الماء في الكوب فعلى كل شخص ان يشرب منه؟ منّ رد عليها؟ أحد السياسيين وقال: صحيح أن الجنس مثل الماء في الكوب، ولكن من الأفضل على كل شخص أن يشرب من كوبه!! احتدم النقاش ولم يخرجوا بنتيجة، ولكن ظل خلوف بمعتقداته إلى أن عاد من السفرة التي استغرقتعامًا واحدًا، في هذه الأثناء نضج خلوف وأصبح مهمًا في النادي العربي الرياضي.. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها