النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11854 الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 الموافق 14 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

المدن الذكية.. وبحرين المستقبل

رابط مختصر
العدد 11849 الخميس 16 سبتمبر 2021 الموافق 9 صفر 1442

70% من سكان العالم سيقطنون في المناطق الحضرية بحلول عام 2050 حسب تقرير حديث للأمم المتحدة، وثمة توقعات لتحقيق دول مجلس التعاون الخليجي أعلى معدلات التجمع السكاني في المناطق الحضرية على مستوى العالم بنسبة 80% و100%، وفي ظل تكدس أكثر من نصف سكان العالم في المدن ومسؤولياتها عن أكثر من 70% من انبعاثات الكربون واستحواذها على 60-80% من استهلاك الوقود وفقًا لبيانات الاتحاد الدولي للاتصالات، فإن قرار التوجه للمدن الذكية لم يعد رفاهية بل واقع يفرض نفسه.

لقد ساعدت التطورات التكنولوجية الجديدة الحكومات على تحقيق حلم المدن الذكية، إذ أسهمت تطورات إنترنت الأشياء في تطوير وتغيير الكثير من طرق سير العمل الاعتيادية أو الرتيبة إلى طرق ميسرة وأكثر ابداعًا، مثل ربط الأجهزة وتبادل البيانات وتدشين أنظمة تحكم مركزية في توفير استهلاك الطاقة وتحسين منظومة إدارة المرور، بالإضافة إلى تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي تقوم بتحليل قاعدة كبيرة من البيانات لإثراء عملية صنع القرار، وتطوير العمل في البيئة والزراعة والمؤسسات المالية والمنشآت الصحية والتعليمية وغيرها.

ثمة تحول عالمي نحو المدن الذكية يقابله تعدد في المصطلحات بين «المدن الرقمية» و«المدن الإيكولوجية»، إلا أن جميعها يستشرف المستقبل على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، وهنا لا بد من ذكر أفضل 10 مدن ذكية في العالم لسنة 2020، إذ احتلت سنغافورة المركز الأول عالميا تلتها العاصمة الفنلندية هلسنكي في المركز الثاني، ثم زيوريخ في المركز الثالث، أما على الصعيد العربي فقد تقدمت كل من أبوظبي ودبي والرياض، إذ تقدمت مدينة الرياض بـ18 مركزًا في المؤشر الدولي للمدن الذكية 2020 الصادر عن مركز التنافسية العالمي. واحتلت العاصمة السعودية المرتبة الـ53 عالميا من بين 109 مدن حول العالم. 

المؤشرات المقاسة تعتمد على دراسة مسحية لآراء المواطنين في المدن الـ109، تتضمن الجوانب التكنولوجية لمدينتهم في خمسة مجالات رئيسة، وهي الصحة والسلامة، والتنقل، والأنشطة، والفرص، والحوكمة، كما يقاس أيضا سلاسة الوصول إلى الخدمات الطبية والثقافية، ومدى توافر فرص التعلم مدى الحياة من قبل المؤسسات المحلية، وسهولة الوصول إلى قوائم وفرص عمل من خلال الإنترنت، وجودة تدريس المهارات الإلكترونية في المدارس. 

جمعية البحرين للمدن الذكية ستتناول هذا الموضوع المهم في ندوة مهمة تستعرض العقارات الذكية المستدامة وكيف يمكن تحقيق الربحية والاستدامة من خلال تقسيم المناطق الجوية، وستناقش موضوع تخطيط وإدارة المدن الذكية التي تركز على الصحة والسلامة والتنقل والاستدامة، وهوما ينبأ بأهمية قيادة حراك تطويري جديد في هذا الحقل المهم من العمل النوعي في المملكة.

ابتكار مصطلح المدينة الذكية بعد سنة 2000 وارتباط المفهوم بالاقتصاد الذكي وروح الابتكار ومجتمع المعرفة يبين أهمية العمل على عدة أصعدة منها خلق المنتج الذكي والعلم وفق الإدارة الذكية وتطوير التعليم إلى تعليم ذكي، وصناعة وتشكيل السكان الأذكياء، فإذا كنا كأفراد قادرين على تنفيذ عمل ما ومزاولة نشاط ما والعمل وفق تكنولوجيا متطورة بما يحقق الكفاءة وسط توافر الخدمات النوعية، فإننا حتما نعيش في مدينة ذكية، وهكذا يجب نكون في حاضرنا ولمستقبل أبنائنا من بعدنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها