النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11888 الإثنين 25 اكتوبر 2021 الموافق 19 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

فكر محليًا!!

رابط مختصر
العدد 11839 الإثنين 6 سبتمبر 2021 الموافق 29 محرم 1442

 

 

بين ليلة وضحاها فوجئ الكثيرون بارتفاع سعر منتوجات الألبان ومشتقاتها وإبان ذلك اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي وشيدت الوسوم بما يدعو لمقاطعة تلك المنتجات وعدم الإذعان لسياسة رفع الأسعار الجديدة في رد فعل شعبي ومتوقع. 

المنتوجات التي تم رفع أسعارها في البحرين كانت قد خفضت أسعارها في بعض بلدان دول المنشأ.. وعلى ذلك فإن رفع سعرها في البحرين ليست مسألة نهائية.. أو على الأقل نود أن نعتقد ذلك. 

 رفع أسعار السلع قد أرخى بظلاله عبر التاريخ على قصص غيرت مجرى حياة الشعوب، ولذلك فإن رفع سعر أي سلعة لابد وأن يرافقه زيادة في المدخول حتى لا يقع المستهلك ضحية بين سندان متطلبات المعيشة ومطرقة الأسعار المرتفعة. ومن هنا تبدأ الحاجة الملحة إلى التنويع بالسلة الاقتصادية والخروج عن المألوف لاسيما في ظل توالي الأزمات في العالم وتأثير ذلك على تدهور اقتصاديات الدول. 

في البحرين، لا نزال ننعم بسلة المنتجات المدعومة.. ولكن قرارات عدد من الشركات الخارجية المتعلقة برفع سلعهم توحي لنا بأهمية عدم الاعتماد على ما نستورده من منتوجات وسلع والبدء بشكل جدي في التفكير بتطوير ودعم المنتج المحلي والذي لن يغدر بالمواطن ويقوم برفع أسعاره بين ليلة وضحاها!! 

الكثير من السلع والمنتجات تصنع في البحرين.. ولكنها تحتاج إلى دعايات ودعم إعلاني. قليل من الاهتمام سيجني ثمارها التاجر والمستهلك.. فإذا ما تمعنا مليًا سنجد أن المستهلك يبحث عن سلع ذات جودة ويكون سعرها في متناول الجميع وضمن ما تم الاعتياد عليه بشكل عام. 

نحث المستثمرون في قطاع الغذاء إلى بذل المزيد من الجهد للارتقاء بجودة المنتج المحلي ووضع الخطط ليتم الاكتفاء منها في الداخل.. ولا مانع أبدًا من أن تفرض السلع البحرينية والمنتوجات حضورها في الأسواق الخارجية.. ونصبح مصدرون للسلع بدلاً من انتظار وصول الشحنات من الخارج. 

التنافسية في السوق أمر مطلوب وهذا التنافس مشروع ومحبب لأنه يخدم المستهلك ويقوم بتحريك عجلة القوة الشرائية.. مبدأ العرض والطلب وكذلك نظريات تحريك عجلة الشراء والبيع وتوسيع شريحة المستهلك من خلال توفير السلع بأسعار تنافسية.. فبذلك يتم المحافظة على التاجر والمستهلك وكذلك الموظفين العاملين.. 

برأيي، فإن قرار رفع السلع في السوق البحرينية لم يكن بالقرار الصائب أبدًا.. ولم يكن في توقيت مناسب لاسيما وأن السلعة نفسها لم تتبدل أو تتغير أو تتحسن.. فما الداعي لرفع سلعة ثبت سعرها لأكثر من عقد؟!

 

همسة: 

- الكسب القليل جميل عند ما يتكرر

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها