النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11890 الأربعاء 27 اكتوبر 2021 الموافق 21 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

كتاب الايام

ملحمة وطنية في مكافحة كورونا

رابط مختصر
العدد 11837 السبت 4 سبتمبر 2021 الموافق 27 محرم 1442

 

للقيادة فرسانها وللأصالة رجالها ولآل خليفة الكرام عزهم ومجدهم، الذي يفخر به شعب البحرين، معبرا عن اعتزازه بقيادته الحكيمة ورؤيتها المستنيرة وفكرها الوطني وإنجازاتها على مدار السنين.

لذلك سيسجل التاريخ، ويتوقف طويلا، أمام الملحمة الوطنية التي يسطرها الشعب البحريني في مجابهته لجائحة كورونا.

سيسجل التاريخ، قيادة وحكمة جلالة الملك وإنجاز وعطاء صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، في ملحمة شعبية تتناقلها الأجيال، باعتزاز وتقدير.. ملحمة ينفذها شعب البحرين وقيادته وكل مواطن.

شعب عظيم حتى في المحن.

يتقاسم الدواء والغذاء مع المقيمين.

شعب أصيل، لم تغيره الظروف.

مؤمن بقيمه وقيادته التي أنعم الله علينا بها.. قيادة تورث الحكمة والتسامح والكرم.

سيسجل التاريخ، كيف عمل فريق البحرين الوطني برئاسة سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وكيف أنجز من خلال العمل بروح الفريق الواحد، الذي لا يشغله إلا صحة وسلامة الجميع من مواطنين ومقيمين وعبر منظومة عمل متكاملة ومتناسقة.

كان فيها كل مواطن بمنزلة جندي في الوطن، وتصدرت الصفوف الأمامية من الأطباء والشرطة وكافة قطاعات الدولة، خط الدفاع الأول، باعتبارهم جنودا أوفياء.

وكانت النتيجة التي يقدرها الجميع...

رعاية صحية ومعيشية مجانية وتوفير اللقاحات وإتاحتها للجميع وبالمجان، دفع رواتب المواطنين في المؤسسات المتضررة من جائحة كورونا، دفع فواتير الكهرباء الخاصة بالمواطنين.

وما هذا إلا غيض من فيض، قدمته الدولة لرعاية ودعم المواطن البحريني.

ولذلك فنحن أمام خطوات إنسانية رفيعة، وشكل متميز من الرعاية الشاملة التي أتاحتها الدولة للمحافظة على صحة وسلامة الجميع، وهو أمر لم يحدث في أي من دول العالم.

جميعنا أمل وعزيمة بعبور هذه المحنة، من منطلق ثقتنا بأن النصر قادم من عند الله، لأننا مؤمنون بقائد الوطن وفخورون بعطاء جلالته، فجلالته ملك القلوب ووظف العقول في إدارة هذه الملحمة التاريخية التي جسدت الوطنية في أروع صورها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها