النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11890 الأربعاء 27 اكتوبر 2021 الموافق 21 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

كتاب الايام

سكينة قاسم علي

رابط مختصر
العدد 11832 الإثنين 30 أغسطس 2021 الموافق 22 محرم 1442

من كوادر الرعيل الثاني في وزارة التربية والتعليم، عملت بجد وإخلاص وتفانٍ، بدأت معلمة في بداية ستينات القرن الماضي، وانتهت مديرًا، إنها الأستاذة الفاضلة سكينة قاسم علي.

وُلدت الأستاذة سكينة قاسم علي في المنامة (فريق بوصرّة)، تعلمت في مدارسها وتشرّبت من عادات وتقاليد أهل المنامة، تخرّجت من المرحلة الابتدائية عام 1963م، وكان أمامها أمران؛ أما العمل أو مواصلة الدراسة الثانوية، فأخرت الدراسة وفضلت العمل لمساعدة والدها ذي الأسرة الكبيرة، فالتحقت بمديرية التربية والتعليم -الاسم السابق لوزارة التربية والتعليم-، إذ عُيّنت معلمة احتياط وهذا يعني أن تكون على استعداد للتنقل من مدرسة لأخرى وتُدرس جميع المواد، حيث عُيّنت في 13 مدرسة تجوب من خلالها معظم مدار البحرين، بدءًا بمدارس المنامة وانتهاءً بمدرسة الزلاق، الأمر الذي زادها خبرة ومعرفة بالمواد وبالعائلات وعادات وتقاليد المناطق التي درّست فيها، وبعد مرور عام عُيّنت الأستاذة سكينة قاسم علي  في مدرسة زينب الابتدائية للبنات في وسط المنامة، وهي عبارة عن بيت مستأجر قديم يضم مجموعة من الغرف وقليل من المرافق وكان ذلك عام 1964م، حيث مكثت في المدرسة 15 سنة تعاقبت على إدارتها عدد من المديرات منهن الأستاذة نورة فخرو، الأستاذة لطيفة هجرس رحمها الله، الأستاذة بتول الصالح، والأستاذة منيرة الفاضل.

وبتوالي السنوات عملت الأستاذة سكينة قاسم علي في العديد من المدارس من مثل مدرسة سمية الابتدائية للبنات وبقيت فيها سنتان عندما كانت مدير المدرسة الأستاذة صفية دويغر، ومدرسة الخليج العربي الابتدائية للبنات وبقيت فيها ثلاث سنوات عندما كانت مدير المدرسة الأستاذة فوزية زينل، ومدرسة جدحفص عملت فيها مدة ثلاث سنوات مديرًا مساعدًا عندما كانت مدير المدرسة الأستاذة عشرت حقيقي.

 

 

وبحسب خطة وزارة التربية والتعليم في سبعينات القرن الماضي المتعلقة بتأهيل كوادرها التعليمية، ابتعثت الأستاذة سكينة قاسم علي للتأهيل التربوي عام 1978م من خلال مركز التدريب للتخصص في تدريس مادتي اللغة العربية والمواد الاجتماعية، كما كان قرار وزارة التربية والتعليم في ثمانينات القرن الماضي وتحديدًا عام 1983م لتأهيل كوادرها في جامعة البحرين للحصول على الدراسات العليا، وإذ إن الأستاذة سكينة قاسم علي حينها لم تحمل الثانوية العامة، فقررت الالتحاق بالدراسة المسائية بموازاة مع العمل، إذ حصلت على الثانوية العامة عام 1983م، وبجدها وإخلاصها في العمل التحقت بجامعة البحرين وحصلت على البكالوريوس في التربية عام 1988م، إذ عُيّنت مدرسة نظام فصل بمدرسة الرفاع الشرقي الابتدائية للبنات التي عملت فيها بجد وإخلاص بشهادة أولياء الأمور، عطفًا على إشادة مدير المدرسة، الأمر الذي أدى إلى ترقيتها لوظيفة مدير مساعد في مدرسة جدحفص الابتدائية للبنات، هذه الوظيفة دفعت وزارة التربية والتعليم إلى أن تبتعث الأستاذة سكينة قاسم علي لدراسة الإدارة المدرسية لمدة عامين في جامعة البحرين.

وفي عام 1994م عُيّنت الأستاذة سكينة قاسم علي مديرًا في مدرسة سند الابتدائية للبنات، وبعد عام ومع الحاجة لمدير مناسبة لمدارس البنين (في مشروع تأنيث الإدارة المدرسية) نُقِلت الأستاذة سكينة قاسم علي إلى مدرسة سعد بن ابي وقاص الابتدائية للبنين، حيث بذلت مجهودًا كبيرًا في تأسيسها بالتعاون مع المدرسات، الأمر الذي أدى إلى مشاركة طلبة هذه المدرسة في معظم المسابقات الرياضية والثقافية، إذ وصل الطلاب إلى الصدارة وحصولهم على شهادة تقدير وتفوق، وبهذه المناسبة كُرِمت الأستاذة سكينة قاسم علي من قبل وزارة التربية والتعليم لمرتين، وقد شاركت الأستاذة سكينة قاسم علي في العديد من المؤتمرات السنوية التي تقيمها وزارة التربية والتعليم، بالإضافة إلى ورش العمل.

وقد تقاعدت الأستاذة سكينة قاسم علي عن العمل عام 2004م.

هذه الساحة الواسعة والمتنوعة يمكن القول أن الأستاذة سكينة قاسم علي غرسة في بستان مئوية التعليم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها