النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11852 الأحد 19 سبتمبر 2021 الموافق 12 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

صـــديـقـــة مـحـمـــد عــبــــيـــــد

رابط مختصر
العدد 11803 الأحد 1 أغسطس 2021 الموافق 22 ذو الحجة 1442

من الكوادر التعليمية التربوية، ذات شخصية جادة، متميزة في عملها ومتقنة له، نشيطة ومحبة للخير والداعية إليه، توكل إليها رئاسة لجان التطوير في وزارة التربية والتعليم، محترمة تفرض احترام الآخرين لها، الأمر الذي أدى إلى منحها العديد من الحوافز وشهادات التقدير، فقد كُرمت ثلاث مرات في عيد العلم من قبل صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه ومن قبل جهات أخرى وفي مناسبات اجتماعية وتربوية، بالإضافة إلى تكريمها من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بشهادة تقدير للجهود المبذولة في نجاح برنامج تحسين أداء المدارس والوزارة في إطار تنفيذ مبادرات المشروع الوطني لتطوير التعليم والتدريب عام 2010م، وحصولها على ميدالية ذهبية لإتمام 20 سنة خدمة في سلك التربية والتعليم عام 1992م، كما حُفزت في جميع محطات عملها في وزارة التربية والتعليم تصل إلى ست مرات، نشأت في بيت علم وثقافة ودين وعاشت في كنف شيوخ وقضاة، أي في بيت أُسس على التقوى والدين والثقافة، فجميع أهلها من طالبي العلم من أمثال قاضي الشرع الشيخ قاسم بن المهزع والشيخ أحمد بن المهزع والأستاذ إبراهيم محمد عبيد مؤسس المكتبة الوطنية وغيرهم، ولدت في المنامة تحديدًا «فريق الشيوخ» وتشربت من أطباع وثقافات وتاريخ أهل المنامة، إنها الأستاذة صديقة محمد إبراهيم عبيد.

تلقت الأستاذة صديقة عبيد تعليمها في المدرسة الغربية الابتدائية في الروضة التمهيدي، ثم أكملت دراستها الابتدائية في مدرسة السلمانية الابتدائية حتى الصف الخامس بعد تغير مكان السكن إلى القضيبية. حصلت على الشهادة الابتدائية من مدرسة حليمة السعدية الابتدائية للبنات، وفي مدرسة الحورة الإعدادية الثانوية للبنات أكملت تعليمها حتى حصلت على شهادة الثانوية قسم الأدبي 1970م، والتحقت مباشرة في المعهد العالي للمعلمات قسم الأدبي لتحصل على دبلوم المعهد العالي للمعلمات – قسم الأدبي – تخصص لغة عربية ودين عام 1972م بتقدير امتياز.

 

 

وعلى إثر ذلك عُينت الأستاذة صديقة عبيد معلمة لغة عربية وتربية إسلامية لمدة عشرة أعوام من أكتوبر 1972م إلى أكتوبر 1982م تنقلت ما بين مدرسة الرفاع الغربي الابتدائية الإعدادية للبنات، ثم مدرسة مريم بنت عمران الابتدائية الإعدادية، ثم مدرسة زنوبيا الإعدادية، ومن ثم مدرسة المحرق الثانوية للبنات. وفي هذه الأثناء، أي في عام 1977م، حصلت على ليسانس الآداب قسم اللغة العربية من جامعة بيروت العربية، بعدها التحقت بجامعة البحرين لتحصل على دبلوم الدراسات العليا في التربية شعبة اللغة العربية والدراسات الإسلامية عام 1980م بتقدير امتياز، الأمر الذي أدى إلى ترقيتها إلى وظيفة معلمة أولى لمادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية بمدرسة الحورة التجارية الثانوية للبنات من عام 1982م حتى عام 1985م، بعدها عُينت مديرة مساعدة بمدرسة خولة الثانوية للبنات لعام واحد بالعام الدراسي 1985-1986م عندما كانت مديرة المدرسة الأستاذة أمينة الصالح، بعدها تم ترقيتها لتُعين مديرة مدرسة مدينة حمد الإعدادية للبنات لمدة 4 أعوام من 1986م إلى 1990م، وفي هذه الأثناء حصلت على دبلوم الإدارة المدرسية من الجامعة الامريكية ببيروت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم عام 1988م بتقدير امتياز، وعلى إثر ذلك عُينت الأستاذة صديقة عبيد مديرة مدرسة الحد الإعدادية الثانوية للبنات لمدة 15 عامًا من عام 1990م حتى عام 2005م، ثم عُينت رئيسة قسم التخطيط والتطوير بإدارة التدريب والتطوير المهني لمدة 6 أعوام من عام 2006م حتى عام 2012م.

وقد شاركت الأستاذة صديقة عبيد في العديد من الدورات والبرامج والندوات التربوية داخل مملكة البحرين وخارجها وصل عددها إلى 22 مشاركة تناولت كل مفاصل التطوير التربوي والتعليمي في مملكة البحرين وفي مجالات مختلفة.

كما ترأست الأستاذة صديقة عبيد العديد من اللجان من مثل لجنة تنظيم وتنسيق عمل المدرسين الأوائل عام 1993م، ولجنة التقويم الذاتي للمدرسة، واللجنة الاستشارية للمعلمين 1992-1993م، ولجنة تفعيل نظام إدارة الأداء للمسار التخصصي لموظفي وزارة التربية والتعليم، ولجنة ضمان الجودة بإدارة التدريب والتطوير المهني عام 2008م. كما كانت عضوًا في العديد من اللجان التربوية من مثل عضو ومقررة في لجنة مديري ومديرات المدارس الإعدادية حتى عام 1990م، وعضوًا في اللجنة العلمية للمؤتمرات والإعداد لها لسنوات طويلة، وعضوًا في اللجنة العامة للإعداد للمؤتمر السنوي منذ عام 2006م حتى تقاعدها، وعضوًا في لجنة إعداد الخطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم من عام 2009م حتى عام 2014م، وعضوًا في لجنة توصيف الوظائف للاختصاصيين بالوزارة، وعضوًا في لجنة الإشراف على مشروع التدريب الإلكتروني «معًا نتعلم» والذي نفذ بالتعاون مع المركز العربي للتدريب لدول الخليج بالدوحة في دولة قطر من يناير 2004م حتى مارس 2008م، وعضوًا في لجنة تنفيذ متطلبات كادر الوظائف التعليمية مع فريق عمل ضمن برنامج تحسين أداء المدارس والوزارة في إطار تنفيذ مبادرات المشروع الوطني لتطوير التعليم والتدريب منذ عام 2008م بالشراكة مع جهة عالمية، وغيرها من العضويات والمشاركات في اللجان التربوية.

وللأستاذة صديقة عبيد دور واضح في التأليف والمشاركة في إعداد الأوراق والمذكرات التربوية من مثل تأليف كتاب التربية الدينية للصف الأول الإعدادي عام 1980م، والمشاركة الفاعلة في المؤتمر التربوي السنوي الذي يقام بالوزارة سواء من حيث المشاركة في إدارة الجلسات كمديرة أو في تنظيم أو إعداد ورقة علمية كرئيسة في إدارة التدريب منذ عام 1978م، وإعداد ورقة «القيادة وتنظيم الاجتماعات واللجان وتدريب المعلمين الأوائل والإداريين» في ذلك المجال ضمن برنامج الإدارة المدرسية للعام الدراسي 1999-2000م، إعداد مذكرة تحليل نتائج الاختبارات التشخيصية بمدرسة الحد الإعدادية الثانوية للبنات 1997-1998م في مواد اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات، والمشاركة في إعداد مذكرة تنظيم وتنسيق عمل المدرسين الأوائل مارس 1993م، والمشاركة في إعداد كتاب خاص حول تاريخ المؤتمرات التربوية التي أقيمت بالوزارة منذ أول مؤتمر تربوي محتويًا التوصيات لكل مؤتمر سنوي، والمشاركة في إعداد ورقة «تجارب وجهود مملكة البحرين في مجال تدريب المعلمين في أثناء الخدمة بضوء توصيات ورشة العمل عام 2006م»، وغيرها من المشاركات.

أما عن الخدمات المجتمعية فالأستاذة صديقة عبيد عضو في جمعية رعاية الطفولة والأمومة، وبناءً على مشاركتها في أنشطة الجمعية كُرمت من قبل المغفور لها بإذن الله تعالى الشيخة لولوة بنت محمد بن عبدالله آل خليفة رئيسة جمعية رعاية الطفل والأمومة بميدالية يوم التطوع الدولي عام 1985م، كعضو في الجمعية البحرينية لتنمية الطفولة والمشاركة في فعالياتها على مدى عامين، والتنظيم والإشراف على إعداد وتنفيذ ورشة توعوية لأمهات طالبات مدرسة مدينة حمد الإعدادية للبنات 1989م و1990م (مساءً).

ولم يقتصر نشاط وحيوية الأستاذة صديقة عبيد على التعليم بل امتد إلى تأسيس مركز آفاق الارتقاء للاستشارات التربوية في يناير عام 2014م.

هذه المساحة الواسعة من التميز والنشاط يمكننا القول فيها إن الأستاذة صديقة عبيد قطفٌ من قطوف مئوية التعليم في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها