النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11852 الأحد 19 سبتمبر 2021 الموافق 12 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

شيخة عبدالغني

رابط مختصر
العدد 11796 الأحد 25 يوليو 2021 الموافق 15 ذو الحجة 1442

 

من كوادر الرعيل الثالث في وزارة التربية والتعليم، متميزة في عملها، فكانت في جميع محطات حياتها العلمية متميزة بالجد والمثابرة، إذ كانت منذ بداية دراستها في المرحلة الابتدائية متفوقة في مواد العلوم والرياضيات، الأمر الذي قادها للالتحاق بالمعهد العالي للمعلمات لتكون معلمة ناجحة في هاتين المادتين، إذ إن حبها للمهنة جعل اهتمامها بالأبحاث والوسائل والأفلام التعليمية بهدف التأكيد على اكتساب الطالبات قدرات ومعارف ومهارات هاتين المادتين، فقد امتد تميزها في الوظائف اللاحقة من مديرة مساعدة ومديرة، إذ دائمًا ما تشجع المعلمات على تحسين أدائهن من خلال استخدام الطرائق والاستراتيجيات الحديثة، كما عملت على رفع مستوى تحصيل الطالبات من خلال تدريب المعلمات حتى وصلت بالمدارس التي مرّت بها إلى التميز والحصول على المراكز الأولى كما في مدرسة عراد الابتدائية للبنات، حيث تمكنت من أن تتوج التميز في العمل في هذه المدرسة بالفوز بجائزة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه للتميز التعليمي كأفضل مدرسة حكومية في مملكة البحرين في العام الدراسي 2005/‏2006م، إنها الأستاذة شيخة محمد عبدالغني.

الأستاذة شيخة عبدالغني من مواليد مدينة المحرق عام 1952م، ترعرعت في بيت بُني على الترابط والاحترام بين أفراده، حيث كانت محطة دراستها التعليمية الأولى المدرسة الشمالية الابتدائية بالمحرق عندما كانت مديرة المدرسة الأستاذة نديمة العصفور عام 1957م، بعدها التحقت بالتعليم الاعدادي والأول الثانوي بمدرسة المحرق الثانوية للبنات عندما كانت مديرة المدرسة الأستاذة نادية الصفار إلى عام 1967م، وأتمت المرحلة الثانوية في مدرسة المنامة الثانوية القسم العلمي عندما كانت مديرة المدرسة الأستاذة لحظة توتنجي (لبنانية الجنسية) وتخرجت في العام 1969/‏1970م، بعدها التحقت بالمعهد العالي للمعلمات عندما كانت مديرة المعهد الدكتورة صفية دويغر وتلتها الدكتورة فاطمة العريّض لتحصل على مؤهل الدبلوم في العلوم والرياضيات وتخرجت عام 1972م، وفي العام نفسه عُيّنت معلمة مادة العلوم في مدرسة مريم بنت عمران الابتدائية الإعدادية للبنات.

وفي عام 1979م، نُقِلت الأستاذة شيخة عبدالغني إلى مدرسة خديجة الكبرى، حيث أُسند إليها تدريس مادة العلوم للمرحلة الإعدادية، ثم منسقة لمادة العلوم في المدرسة نفسها، كما تولت رئاسة لجنة التوعية الصحية وترشيد الماء والكهرباء لنشر الوعي بين الطالبات والعاملين بالمدرسة والمجتمع المحلي ووضع الأسس السليمة نحو تغيير سلوكيات المجتمع، وقد حصلت على درع التميز وشهادة تقدير، الأمر الذي قادها إلى أن تكون ضمن المعلمين المتميزين في عيد العلم السادس والعشرين المقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه في مارس عام 1993م. 

وعلى المستوى الخليجي، فقد شاركت الأستاذة شيخة عبدالغني عام 1995م في انتاج الفيلم التعليمي للآلات البسيطة والروافع بالتعاون مع مركز التقنيات التربوية بوزارة التربية والتعليم، حيث حصل الفيلم على المركز الثالث في مسابقة مكتب التربية العربي لدول الخليج العربي.

وفي عام 1997م تم تعيين الأستاذة شيخة عبدالغني مديرًا مساعدًا في مدرسة القدس الابتدائية للبنات، وقد أمضت في هذه المدرسة ثلاث سنوات، إذ حصلت على دبلوم الإدارة المدرسية بإشراف إدارة التدريب عام 1999م، كما شاركت في إعداد أوراق بحثية ودراسات حول مشكلة التأخير الدراسي أسباه وعلاجه عام 1999م، وورقة عمل (عن التعليم البحرين) عُرِضت في المؤتمر التربوي الرابع عشر عام 1999م، ودراسة حول واقع تطبيق نظام المدرسة كوحدة تربوية أساسية في المدارس الابتدائية.

وفي العام الدراسي 2000/‏2001م رُقّيت الأستاذة شيخة عبدالغني إلى وظيفة مدير مدرسة، إذ عُيّنت مديرًا بمدرسة عراد الابتدائية للبنات واستمرت فيها مدة سبع سنوات استثمرتها في رفع كفاءة المعلمات في مبادئ وأسس وأهداف نظام التقويم التربوي والتخطيط وفقًا لمبدأ الكفايات التعليمية، كما نظمت المعرض التربوي الفني لمبدعي المستقبل والذي تضمن المشاريع والدراسات التربوية للمجموعة الثانية في المدارس المتعاونة بمنطقة المحرق، كما عرضت ممارسة تربوية متميزة (المشروع المقدم لبرنامج المؤتمر التربوي السابع عشر لتنمية القيم السلوكية لطلبة المرحلة الابتدائية)، ودراسة حول معالجة مشكلة انخفاض مستوى اتقان الكفايات الأساسية في اللغة العربية، والمشاركة في تقييم المتقدمين لوظيفة مدير مساعد وغيرها من المشاركات.

وفي عام 2007م تقاعدت الأستاذة شيخة عبدالغني مبكرًا لتُرشح من قبل وزارة التربية والتعليم للعمل مع فريق جودة التعليم المكون من عدد من المديرين المتميزين للإشراف على عدد من المدراس.

وبذلك تكون للأستاذة شيخة محمد عبدالغني بصمة واضحة في مئوية التعليم بمملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها