النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11849 الخميس 16 سبتمبر 2021 الموافق 9 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

محمد فيحان الدوسري

رابط مختصر
العدد 11740 الأحد 30 مايو 2021 الموافق 18 شوال 1442

عندما فكرتُ أن أكتب عن الأستاذ محمد فيحان الدوسري رحمه الله لم تكن أمامي معطيات مؤرخة اللهم إلا سنوات الدراسة الابتدائية والاعدادية والثانوية، حيث تلازمنا معًا في تلك المراحل الدراسية، لكنني استفدتُ من بعض البيانات التي أرسلتها زوجته الأستاذة لطيفة أحمد الغتم، حيث أمدتني من خلال ما توصلت إليه وبحثت عنه في ملفاته رحمه الله، لقد جمعتنا معًا صفوف مدرسة الزلاق الابتدائية الإعدادية للبنين مثلما جمعتنا صفوف مدرسة الرفاع الغربي الإعدادية للبنين، إذ كنا معًا في نفس الصف حتى أكملنا المرحلة الإعدادية، كما كانت مدرسة الحورة الإعدادية الثانوية للبنين أيضًا، إلا أننا توزعنا على صفوف متعددة في المرحلة الثانوية، هذه الظاهرة ولّدت علاقة صداقة وزمالة غذتها ظروف البيئة والحياة في قرية الزلاق، فكانت الرحلات البرية والبحرية وصيد الأطيار وفريق كرة القدم بالنادي عطفًا على السفر والرحلات، حيث كان رحمه الله نعم الأخ الخلوق والهادئ الطباع، إذ لم تفارق محياه الابتسامة، ذو دعابة لم تغب عن شخصيته، فكان رحمه الله طيب الخلق يفرض احترام الآخرين له سواء على مستوى الطلبة أو على مستوى المجتمع بأكمله التربوي والتعليمي.

ولد الأستاذ محمد فيحان الدوسري عام 1952م في الزلاق ونشأ فيها وتشرّب من عاداتها وتقاليدها ومجالسة كبارها في مجالسهم، الأمر الذي انعكس على شخصيته رحمه الله، فقد كان قارضًا للشعر وحافظًا للعديد من القصائد المغناة عطفًا على ميوله الفني، حيث أبدع في رسم الكاريكاتير.

لقد كانت محطة الدراسة الأولى للأستاذ محمد فيحان الدوسري كما أشرنا إليه مدرسة الزلاق الابتدائية للبنين في عهد مديرها الأستاذ خليل إبراهيم زباري ومجموعة من المعلمين أمثال الأستاذ سلطان سالم الضحاك رحمه الله والأستاذ سعيد منصور العريض رحمه الله والأستاذ سعد سعود مبخوت رحمه الله والأستاذ أحمد حسين خنجي والأستاذ عبدالكريم التاجر رحمه الله والأستاذ سالم ناصر المسكري وغيرهم من المعلمين.

 

 

في عام 1964م استكمل الأستاذ محمد فيحان الدوسري دراسته الابتدائية في مدرسة الرفاع الغربي الابتدائية للبنين عندما كان مديرها الأستاذ سلمان عبدالله الجاسم وعدد من المديرين والمدرسين أمثال الأستاذ عبدعلي غلوم أحمد رحمه الله والأستاذ جاسم إبراهيم جاسم رحمه الله والأستاذ مسعود الماص رحمه الله والأستاذ علي عبدالله سالم وغيرهم من المعلمين البحرينيين والفلسطينيين.

أما المحطة الثالثة للأستاذ محمد فيحان الدوسري فكانت مدرسة الحورة الإعدادية الثانوية للبنين في عهد مديرها الأستاذ حسن المحري، إذ تخرج من المرحلة الثانوية عام 1972م، بعدها التحق بالمعهد العالي للمعلمين ليتخصص في الفن وليحصل على دبلوم في الفن من المعهد العالي للمعلمين عام 1974م ليُعيّن معلمًا للتربية الفنية بمدرسة الرفاع الغربي الابتدائية الإعدادية للبنين عام 1976م، حيث كُنا معًا في المدرسة نفسها.

إن تخصص الأستاذ محمد فيحان الدوسري في التربية الفنية قاده ليرسم لوحات كاريكاتيرية في جريدتي الأيام وأخبار الخليج عطفًا على مشاركاته بلوحات في العديد من المعارض في البحرين.

وفي عام 1976م نُقِلَ الأستاذ محمد فيحان الدوسري إلى مدرسة الزلاق الابتدائية الإعدادية للبنين معلمًا للتربية الفنية وبقي فيها حتى عام 1998م، في هذه الأثناء أكمل دراسته في جامعة بيروت العربية ليحصل على الليسانس في التاريخ عام 1995م، هذا المؤهل ساقه للترقية إلى وظيفة مدير مساعد ليُعيّن في مدرسة كرزكان الابتدائية للبنين عام 1997م، وفي هذه الأثناء ابتعث للدراسة في جامعة البحرين ليحصل على دبلوم الدراسات العليا في التربية عام 2002م.

تقدم الأستاذ محمد فيحان الدوسري للانتخابات النيابية في عام 2002م وفاز بالتزكية ليكون نائبًا برلمانيًا عن منطقة جزر حوار لمدة 4 سنوات حتى عام 2006م.

وفي أثناء عمل الأستاذ محمد فيحان الدوسري بوزارة التربية والتعليم شارك في العديد من المؤتمرات وورش العمل والدورات التي تعدها وزارة التربية والتعليم في مجال التخصص والمجالات التربوية الأخرى.

والجدير بالذكر أن الأستاذ محمد فيحان الدوسري عَمِلَ معلمًا في محو الأمية وتعليم الكبار من عام 1985م حتى عام 2001م بمركز الرفاع الغربي لتعليم الكبار عندما كان مدير المركز الأستاذ عبدالله الخثلان.

وفي السنة الخامسة عشرة بعد الألفين توسد الأستاذ محمد فيحان الدوسري الثرى ليُقبر بمقبرة الزلاق تاركًا السمعة الطيبة والإرث التربوي والأخلاقي تجسد في روحه الطيبة وأخلاقه الكريمة، رحمه الله رحمة واسعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها