النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11794 الجمعة 23 يوليو 2021 الموافق 13 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    2:29AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

في حضرة الملك

رابط مختصر
العدد 11718 السبت 8 مايو 2021 الموافق 26 رمضان 1442

 

اعتدنا في كل عام وتحديدًا في شهر رمضان المبارك، أن ننال شرف لقاء سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه مع القامات والشخصيات الوطنية، وقد حظيت هذا العام بشرف حضور اللقاء مع مجموعة من أهالي المحافظة الجنوبية، يتقدّمنا سمو الشيخ خليفة بن علي محافظ المحافظة الجنوبية، والحقيقة أن اللسان يعجز عن وصف الأريحيّة الآسرة التي يمنحها جلالته للحاضرين بين يديه، والتي تجعل المرء عاجزًا عن التعبير بما يوفي الموقف حقه.

في حضرة الملك (حمد بن عيسى) لا كلمات تستطيع ترجمة هيبة اللقاء وهيبة رجل هز العالم بأسره سوى ضربات قلب محب تسابق الخطى لتعانق الشاشة خلال لقاء جلالته ابتهاجا بالمثول بين اليدين الكريمتين والمقام السامي.

نعم.. ليس لقلم أن يفي الحضرة الملكية حقها، لكنني سأكتب بما يمليه الضمير والوجدان على القلم عن لقاء جسد أسمى معاني المحبة والوحدة والتلاحم بين القائد وشعبه.

لقاء نهلنا فيه من حكمة جلالته لنواصل المسير وفق نهج مقامه السامي وجددنا فيه البيعة والعهد والولاء لجلالته بيعة أبدية لا تتغير من شعب أحبه وسيظل يحبه، شعب يحمل حب الوطن راية في اليد، وتاجًا على الرأس، ووسامًا على الصدر، ونبضًا في القلب.

إن شعب الحرين يجتمع على محبة جلالة الملك المفدى، ويرى جلالته الأب والمليك والداعم والسند، وهذا ما يدفعنا جميعًا لنعمل لما فيه خير هذا الوطن الغالي، فهذا دَين ودِين وديدنُ البحرينيين المخلصين.

واننا ندعو المولى عزّ وجّل أن ينعم على جلالة الملك المفدى بطول العمر، وأن يديم على جلالته موفور الصحة والعافية، وأن يمدّه بعونه وتسديده لقيادة مسيرة الخير والنماء والازدهار لمملكتنا الغالية. 

وبهذه المناسبة، أتقدم بخالص الشكر وعظيم الامتنان لسمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة محافظ الجنوبية على ثقته بشخصي للحضور بين يدي سيدي جلالة الملك المفدى، فسموه يقود المحافظة لانجازات متوالية ومستدامة وملموسة على أرض الواقع في مختلف الملفات الوطنية وتبني المبادرات الهادفة وتطبيق البرامج التي تعزز قيم الولاء والانتماء وتقدم أبعادًا تنموية في مفاهيم المواطنة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها