النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442

من بين طفلات السينما المصرية اللواتي حفرن أسماءهن في ذاكرة مشاهدي السينما المصرية الطفلة «ليزا» التي عرفت بأدائها المتميز وخفّة دمها، بل التي تعد ضمن أكثر الأطفال شهرة في أفلام العقود الأخيرة من القرن العشرين. 

ورغم أنها لم تشارك إلا في أفلام ومسلسلات قليلة، إلا أن براعتها وعفويتها وتلقائيتها لفتت أنظار المنتجين والمخرجين فدفعوا بها للوقوف أمام كبار الفنانين والفنانات من أمثال كمال الشناوي وعادل إمام ومحمود يس وسمير صبري ويسرا وبوسي ومديحة كامل ونبيلة عبيد وصفية العمري ورجاء الجداوي وغيرهم.

بداية دخولها مجال الفن كان في مطلع الثمانينات حينما شاركت الفنان المبدع عبدالرحمن أبوزهرة في مسلسل «بندق وبندقة». غير أن العمل الذي أطلقها وأشهرها كان في عام 1984 حينما شاركت في مسلسل «هند والدكتور نعمان» من إخراج رائد لبيب وتأليف لينين الرملي. في هذا المسلسل الذي لا يزال يحن له جيل الثمانينات، أدت ليزا دور الطفلة «هند» التي يتركها والدها (أحمد عبدالوارث) ووالدتها سميحة (سعاد نصر)، عندما يسافران في إعارة خارجية، لدى جدها الدكتور نعمان برهان (كمال الشناوي) فتقلب حياة الأخير رأسًا على عقب، خصوصًا بعد أن ترى جريمة وتصبح الشاهدة الوحيدة عليها، ما يدفع المجرمين لمحاولة التخلص منها.

 

 

بعد هذا المسلسل لم تقدم ليزا سوى مسلسلاً وحيدًا آخر هو مسلسل الرحلة في عام 1989، لكنها قدمت العديد من الأفلام السينمائية، التي من أهمها: فيلم انتحار صاحب الشقة للمخرج أحمد يحيى عن قصة الأديب إحسان عبدالقدوس وتمثيل نبيلة عبيد وكمال الشناوي وتحية كاريوكا وحاتم ذوالفقار وميمي جمال ووائل نور، وفيلم كراكون في الشارع في عام 1986 للمخرج أحمد يحيى أيضًا وتمثيل يسرا وعادل إمام ونعيمة الصغير وعلي الشريف ومحمد السبع وأمل إبراهيم في دور الطفلة «سارة»، وفيلم انقاذ ما يمكن انقاذه في عام 1985 للمخرج سعيد مرزوق وبطولة محمود يس ومديحة كامل في دور الطفلة «سكر» وفيلم أيام في الحلال عام 1985 للمخرج حسين كمال من بطولة محمود يس ونبيلة عبيد.

كما شاركت في أفلام أقل أهمية مثل: فيلم الطيب أفندي عام 1984 للمخرج أحمد السبعاوي وبطولة يونس شلبي وصفية العمري في دور الطفلة «أمل»، وفيلم الشيطان يغني عام 1984 للمخرج يس إسماعيل يس وبطولة محمود يس وبوسي في دور الطفلة «ميرهان»، وفيلم وصية زوجتي في عام 1984 للمخرج يوسف مرزوق وبطولة عفاف شعيب وأبوبكر عزت وصابرين؛ وفيلم الزيارة الأخيرة عام 1986 للمخرج شريف حمودة وبطولة بوسي وهشام سليم في دور «صفية» أخت سعاد (بوسي)، وفيلم وصية رجل مجنون في عام 1987 للمخرج أحمد ثروت من بطولة يوسف شعبان ونوال أبوالفتوح ووحيد سيف.

 

 

بعد عملها الأخير فيلم «اليتيم والحب» الذي عرض في عام 1993 من إخراج محمود فريد وتمثيل سمير صبري ونجوى فؤاد وسحر رامي ومحمد رضا وسامية محسن، والذي جسدت فيه دور الفتاة يتيمة الأب «نيفين» إبنة نجوى فؤاد، غابت عن الأضواء لأكثر من ربع قرن لتظهر قبل عامين في عيد ميلاد إحدى صديقاتها وهي في سن تجاوز الخامسة والاربعين، لكن ما لفت الأنظار هو أنها ما زالت متمتعة بوجه طفولي بريء وملامح ناعمة وابتسامة مشرقة.

ولدت ليزا (إليزابيث) شحاتة كامل في عام 1974 لأسرة مصرية مسلمة، وبعد أن انهت دراستها في المدارس المصرية سافرت مع عائلتها إلى الولايات المتحدة حيث أقامت هناك لعدة سنوات ولم تعد إلى وطنها إلا مؤخرًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها