النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11853 الإثنين 20 سبتمبر 2021 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

رعاية المشاعر

رابط مختصر
العدد 11716 الخميس 6 مايو 2021 الموافق 24 رمضان 1442

الزيجات الناجحة هي الزيجات التي يبذل فيها الطرفان كل الجهد من أجل التعرّف إلى الأطباع الحقيقية لدى شريك الحياة.. ومتى ما قضى الزوج وقضت الزوجة وقتًا أطول في محاولة فهم شخصية شريك الحياة سهل التعامل معها وقلّ حدوث المشاكل.

لكن إذا لم يبدِ أي طرف من الأطراف أي محاولة لفهم نفسية شريكه.. فماذا تتوقعون أن تكون النتيجة؟ من الأكيد ستحدث بينهما مشاكل وليس مستبعدًا أن يصل الموضوع لمراحل متقدمة من الطلاق العاطفي، إلا ما رحم ربي.

أخرج الشيخان عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنِّي لَأَعْلَمُ إِذَا كُنْتِ عَنِّي رَاضِيَةً، وَإِذَا كُنْتِ عَلَيَّ غَضْبَى»، إذًا فليس مستغربًا أن تغضب المرأة أحيانًا على زوجها أو تعاتبه أو العكس، لما قد يقع من أسباب الاختلاف المعتادة في حياتهما.

فقالت عائشة: «وَمِنْ أَيْنَ تَعْرِفُ ذَلِكَ؟» قال: (أَمَّا إِذَا كُنْتِ عَنِّي رَاضِيَةً فَإِنَّكِ تَقُولِينَ: لَا وَرَبِّ مُحَمَّدٍ، وَإِذَا كُنْتِ غَضْبَى قُلْتِ: لَا وَرَبِّ إِبْرَاهِيمَ)، يا ترى كيف كان رد عائشة؟ اسمعوا وانظروا إلى أدبها وروعتها في إيصال رسالة عتاب، وكيف أن الرسول صلى الله عليه وسلم ما ملك إلا يتلقاها بكل فرح وسرور، فأجابته بقولها: «أَجَلْ -وَاللَّهِ- يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا أَهْجُرُ إِلَّا اسْمَكَ».

هذا الموقف يؤكد أن الخلاف في وجهات النظر بين الزوجين أمر معتاد، بل هو طبع في البشر، لكن الأهم هو فن إدارة الخلاف، واحتواء المشاكل، بل واستثمارها لتوطيد دعائم العلاقة الزوجية، والزيادة في المحبة، فليس من الحكمة أن يخرج الخلاف عن الحد فتتجرأ المرأة على زوجها شتمًا أو تنقصًا أو استهزاءً، فتوغر صدره، وتنفخ فيه نار الغضب لتغدو الحبة قبة، فتكون مشكلة كبيرة وصراعًا عنيفًا يصعب رأبه.

عائشة رضي الله عنها حدّ غضبها قولها: «لَا وَرَبِّ إِبْرَاهِيمَ» فأحسنت في الأدب والتعبير حتى في الغضب، فنفست عن نفسها وأخرجت مكنون دواخلها، حتى ما ملك الحبيب إلا أن يُبيّن لها أنه قد بلغته رسالتها، وعرف مقصدها.

نلتقيكم غدًا في مقال جديد..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها