النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11803 الأحد 1 أغسطس 2021 الموافق 22 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:35AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:25PM
  • العشاء
    7:55PM

كتاب الايام

طلقها وراجعها..

رابط مختصر
العدد 11715 الأربعاء 5 مايو 2021 الموافق 23 رمضان 1442

 

عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: (لَمَّا طَلَّقَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَفْصَةَ أُمِرَ أَنْ يُرَاجِعَهَا، فَرَاجَعَهَا)، رواه الحاكم وصحّحه الألباني في السلسلة الصحيحة.

لا يوجد حديث صحيح صريح ينص على سبب تطليق النبي صلى الله عليه وسلم لأم المؤمنين حفصة رضي الله عنها، لكن لا يبعد أن يكون متعلقًا بالسر الذي أسرّ إليها به، وقد تكون هناك أسباب أخرى انضمت إلى كل هذا.. وقد يكون هناك أمور داخلية لا يمكن لغيرهما الاطلاع عليها، لكن المشهور أن النبي أدّب حفصة بطلقة واحدة..

البيوت أسرار.. وأسباب الطلاق تظل بين الزوج والزوجة.. لا يجوز في أي حال من الأحوال أن يفضح الطليق طليقته ولا العكس ولنا فيما جرى بين النبي وحفصة أكبر شاهد على ذلك..

ولما بلغ ذلك عمر، كما تروي الرواية، حسا التراب على وجهه من شدة ألمه فقد أسود وجهه أمام رسول الله، وقال: وما يعبأ الله بعمر وابنته بعدها.. - هو اعتبر نفسه حقق مكسبًا كبيرًا جدًا، بتزويج ابنته من رسول الله، فصار النبي صهره.

فنزل جبريل عليه السلام من الغدِ على النبي عليه الصلاة والسلام، فقال: «إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمةً بعمر ولمكانة عمر عند الله»..

بعد هذا الحادث، اعتزل النبي نساءه شهرًا، وأدَّبهن، وشاع الخبر أن النبي طلّق نساءه، ولم يكن أحد من الصحابة يجرؤ على الكلام معه في ذلك..

مقال اليوم فيه الكثير من الدروس والعبر نذكر 4 منها للفائدة:

1. جواز تطليق الرجل لزوجته، ولو كانت صوّامة قوّامة.

2. أهمية الاحتفاظ بخصوصية الطلاق وعدم التشهير.

3. الطلاق للتأديب جائز.

4. جواز الاعتزال للتأديب، كما فعل النبي مع زوجاته. 

 

ننتظركم يوم غد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها