النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11857 الجمعة 24 سبتمبر 2021 الموافق 17 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:33PM
  • العشاء
    7:03PM

كتاب الايام

علم زوجتك

رابط مختصر
العدد 11710 الجمعة 30 ابريل 2021 الموافق 18 رمضان 1442

 

المتأمل في قصص أمهات المؤمنين وحياتهم مع النبي يكتشف أن بيوت النبي كانت كالجامعة للإناث.. يحضرها النساء ليتعلمن من أمهات المؤمنين أمور دينهن لانشغال النبي مع الصحابة..

كانت السيدة عائشة لصيقة للنبي وأكثرهن قضاء للوقت معه، بل إنها كانت منسجمة كليا معه.. وهذا ما يفسّر أنها أصبحت أحد السبعة المكثرين من رواية الحديث.. إذ روت 2210 أحاديث، وقد روت عن صحابة كثر كأبي بكر وعمر وفاطمة وغيرهم الكثير..

يقول أبوموسى الأشعري: «ما أشكل علينا أمر فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها منه علما».

عن عروة بن الزبير يقول: «ما رأيت أحدا أعلم بالقرآن ولا بفرائضه ولا بالحلال ولا بالحرام ولا بشعر ولا بحديث العرب ولا بنسب من عائشة».

سأل النبي عائشة في آخر أيامه عن علمها في الطب والشعر، من أين لها هذا؟ فأجابت: إنه من أبي، حيث كان أبوها متضلعا في الشعر، وأما عن الطب فقالت: «يا رسول الله من قبائل العرب التي تزورك».

كانت تتميز بالعين اللاقطة والسمع اللاقط والعقل الواعي اللاقط

كان النبي يحرص ويأمر النساء بطلب العلم، بدليل أمره بخروج الحائض لخطبة العيد.

كانت أغلب حوارات النبي مع زوجاته حوار علم، وقد علم زوجاته ليعلمن النساء؛ لحرص النبي على أن تكون المرأة مثقفة.

استلهم العلماء من تعليم النبي لزوجاته وبناته أهمية العلم للنساء، وفي هذا رد على كل من يمنع النساء حقهن في التعليم.

المرأة هي من تربي الأجيال، وجهلها يعني نشوء جيل جاهل، والعكس صحيح.

نلتقيكم غدا في مقال آخر من سلسلة مقالات النبي الزوج.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها