النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11756 الثلاثاء 15 يونيو 2021 الموافق 4 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:11AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

خالد عبدالله الخاجة

رابط مختصر
العدد 11705 الأحد 25 ابريل 2021 الموافق 13 رمضان 1442

من الرعيل الثاني في وزارة التربية والتعليم، ومن المتميزين في عملهم، تميّز بالهدوء، فهو قارئ نهم لجميع صنوف المعرفة، باحث ومقدم أوراق بحثية، ساهم في وضع خطط المناهج وتأليف الكتب ووضع الأسئلة الاختبارية، شارك في العديد من المؤتمرات واللقاءات التربوية وورش العمل، كما شارك في البحوث التي يعدها مركز البحوث التربوية والتطوير، جمعتني معه بعثة لدراسة الماجستير في الجامعة الأردنية بالمملكة الأردنية الهاشمية في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، كما جمعتنا شقة الدراسة، فكان نعم الرفيق والأخ، إنه الأستاذ خالد عبدالله أحمد الخاجة.

ولد الأستاذ خالد عبدالله الخاجة في مدينة المحرق عام 1954م في فريج الزياينة، درس في المرحلة الابتدائية في المدرسة الجنوبية الغربية (مدرسة الدوي) عندما كان مديرها الأستاذ مبارك سيار رحمه الله، وهي مقابل مدرسة الاستقلال حاليًا، وفي المرحلة الإعدادية انتقل إلى مدرسة طارق بن زياد الإعدادية في المحرق عندما كان مديرها الأستاذ الشيخ عمر بن عبدالرحمن آل خليفة، ثم انتقل إلى مدرسة الهداية الخليفة في العام الدراسي 1970/‏‏1971م عندما كان مديرها الأستاذ حسن المحري، وأنهى المرحلة الثانوية في عام 1972/‏‏1973م.

بدأ الأستاذ خالد عبدالله الخاجة حياته في التدريس في مدرسة عمر بن الخطاب الابتدائية الإعدادية للبنين عام 1974م لمدة سنتين عندما كان مدير المدرسة الأستاذ عبدالرحيم بوعلاي، ثم الأستاذ خليفة سلطان، وقد كان المدير المساعد للمدرسة الأستاذ أحمد فخرو، ثم انتقل إلى مدرسة الحد الجنوبية المقابلة لدار يوكو حاليًا وكانت تطل على البحر آنذاك عندما كان مديرها الأستاذ راشد مندي، ثم انتقل إلى مدرسة ابن سينا في المنامة لمدة سنة، وقد أسندت إليه فرقة الكشافة بالمدرسة عندما كان مدير المدرسة الأستاذ علي تقي رحمه الله، وفي عام 1977م حصل الأستاذ خالد عبدالله الخاجة على الليسانس في الجغرافيا من جامعة بيروت العربية، ونظرًا لتميزه وخبرته نُقِلَ إلى مدرسة الهداية الخليفية إثر مقابلة أُجريت له مع الأستاذ إبراهيم الخثلان رحمه الله، فقد قام بتدريس الجغرافيا والجيولوجيا والتاريخ والاقتصاد، وقد أسندت له قيادة فرقة الكشافة بمدرسة الهداية الخليفية التي حصلت على المراكز الأولى في عهده من خلال مشاركتها في العديد من البرامج في المخيمات الكشفية عندما كان الأستاذ محمد العيد مديرًا للمدرسة، وفي نفس السنة زاره مدير المدرسة في أحد صفوف الثاني الثانوي وبعد انتهاء الحصة أخبره المدير أن (هدفي من زيارتك هو البحث عن مدرس بحريني متميز في تدريسه حتى أسند إليه تدريس صفوف التوجيهي للعام الدراسي القادم، وقد وجدت المدرس الذي أبحث عنه من خلال زيارتي لك)، وقد كان في تلك الفترة لا يقوم بتدريس صفوف التوجيهي إلا المدرسين المتميزين والأكفاء وقد تبوأ طلابه العديد من الوظائف العليا في الدولة. ومن المدرسين الذين يُدرّسون في مدرسة الهداية في تلك الفترة الأستاذ إبراهيم شمس رحمه الله والدكتور عبدالحميد المحادين والأستاذ جاسم المناعي والأستاذ إبراهيم جمعان والأستاذ خليفة الحوطي والأستاذ أحمد الأنصاري الأستاذ محمد عبدالملك الذي أصبح مديرًا للمدرسة. 

 

 

وقد وضعت وزارة التربية والتعليم برنامج لابتعاث موظفيها للدراسات العليا، فقد كان الأستاذ خالد عبدالله الخاجة أحد المرشحين للكلية الجامعية للآداب والعلوم والتربية (جامعة البحرين)، وذلك للحصول على دبلوم الدراسات العليا في التربية في عام 1980م، هذا المؤهل قاده للترشيح في العمل بإدارة المناهج، وقد كان يتطلب هذا الترشيح إجراء مقابلة شخصية والدخول في مسابقة مع مجموعة من المعلمين، إضافةً إلى تقديم امتحان نظري وامتحان عملي وبناء على ذلك تم اختياره من بين المرشحين بناءً على نتائج الاختبارات، قد بدأ عمله في إدارة المناهج منذ عام 1982م حتى عام 2015م، حيث عمل بجهد وكفاءة وإخلاص طوال تلك الفترة.

وفي إدارة المناهج أتيحت للأستاذ خالد عبدالله الخاجة فرصة دراسة الماجستير، فحصل على الماجستير عام 1990م من الجامعة الأردنية.

بدأ الأستاذ خالد عبدالله الخاجة عمله كاختصاصي مناهج، ثم اختصاصي أول لمناهج المواد الاجتماعية والعلوم الإنسانية، ثم رئيسًا لقسم اللغات والعلوم الإنسانية، ثم مديرًا لإدارة المناهج في عام 2012م، وفي هذه الأثناء حصل الأستاذ خالد عبدالله الخاجة على دبلوم القيادات الحكومية من معهد الإدارة بالبحرين عام 2013م، وقد كانت له طوال هذه الفترة جهود مباركة وبصمات واضحة في تطوير مناهج المواد الاجتماعية والتربية للمواطنة والإسهام في تحقيق المشاريع التطويرية لوزارة التربية والتعليم من تدريب وتقويم للمعلمين وتطوير للمناهج الدراسية وإعداد المواد التعليمية وتدريب المدربين وتقويم أداء الطلبة وإعداد امتحانات الشهادة الإعدادية والثانوية وغيرها.

كما شارك الأستاذ خالد عبدالله الخاجة في تأليف جميع الكتب المطورة للمواد الاجتماعية بالمرحلة الابتدائية الإعدادية والثانوية مع فريق من مؤسسة جيوبروجكتس في عاصمة لبنان بيروت في الفترة من عام 1992م حتى 1997م، كما ترأس فريق تأليف كتب التربية للمواطنة والنظام السياسي وشارك في تأليفها، وكذلك شارك في بعض الدراسات المنشورة بالتعاون مع مركز البحوث التربوية والتطوير في وزارة التربية والتعليم، وقد أعد الكثير من الأوراق العلمية للمشاركة بها في الندوات وورش العمل والمؤتمرات في داخل البحرين وخارجها. شارك الأستاذ خالد عبدالله الخاجة في ثلاث مؤتمرات عالمية في مجال التربية للمواطنة وحقوق الإنسان في الأردن والمغرب ووارسو في بولندا، كما شارك في دورة تدريبة في هذا المجال في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2005م، وبناءً على ترشيح وزير التربية والتعليم شارك في مناقشة تقرير مملكة البحرين في مجال حقوق الإنسان في المراجعة الدورية الشاملة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف بسويسرا عام 2008م، وبناءً على جهوده المخلصة تم اختياره عضوًا في مجلس إدارة الشبكة العربية للتربية المدنية في الأردن لمدة خمس سنوات، كما تم اختياره عضوًا في اللجنة الوطنية للتصحر في مملكة البحرين، وقد أسهم في التدريس بجامعة البحرين كمحاضر بنظام الدوام الجزئي لطلبة البكالوريوس في كلية الآداب وطلبة دبلوم الدراسات العليا في كلية التربية لمدة خمس سنوات، وقد كان طوال فترة عمله نشيطًا وحيويًا يؤدي عمله ومهامه بأمانة وعلى أفضل وجه، وكانت له بصمة واضحة في الارتقاء بالعمل والتطوير والعطاء المتميز.

وقد كُرِّمَ الأستاذ خالد عبدالله الخاجة من قبل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه بعد إتمامه 30 عامًا من الخدمة في التربية، بالإضافة إلى حصوله على العديد من رسائل الشكر والتقدير من وزارة التربية والتعليم من البحرين وخارجها، وقد تم اختياره من قبل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه ليكون عضوًا في المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بموجب الأمر الملكي رقم (16) لعام 2010م، وكان طوال فترة عمله حريصًا على العطاء والإخلاص في العمل والتميز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها