النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11883 الأربعاء 20 اكتوبر 2021 الموافق 14 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

حلف داخلي

رابط مختصر
العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442

 

بعد دخول حفصة لبيت النبي أصبح في بيت النبوة 3 زوجات.. كانت الثالثة من الأحياء والرابعة من المجموع..

سودة رحّبت بها ولكن الحيرة أصابت السيدة عائشة.. ماذا تصنع مع هذه الزوجة الشابة؟ هذه منافسة، فالسيدة عائشة شابة، والسيدة حفصة أيضًا شابة، وهذه الغيرة أودعها الله في النساء لصالح الأزواج.. 

أصبحت هناك مشكلة زوجتين شابتين، إحداهما بنت أبي بكر، والثانية بنت عمر، تتنافسان على حبّ النبي عليه الصلاة والسلام، وعلى امتلاك قلبه.

لم تجد عائشة غير السكوت أمام هذا الزواج المفاجئ.. عائشة كانت قد امتلكت قلب النبي، فأتت أخرى ونافستها، وهي التي كانت تضيق بيوم ضرّتها سودة التي ما اكترثت لها كثيرًا، ولكن تضاءلت غيرة عائشة من حفصة، لما رأت النساء يتوافدن على بيت النبي..

حدث غريب، أن ضرّتين متنافستين يتفقان، سيدنا عمر تنبّه لهذا التقارب غير المألوف بين المرأة وضرّتها، وقد شك أن يكون هناك حلف داخلي فنبّه ابنته قائلاً: «يا حفصة، أين أنتِ من عائشة، وأين أبوكِ من أبيها؟» لو أنك تآمرتِ أو اتفقت معها على شيء، قد يرضى الله عنها، ويغضب عليكِ، أنت لستِ بمستواها.. 

في أحد الأيام سمع عمر من زوجته، أن ابنته حفصة، تراجع رسول الله بالكلام، أي ترد، فمضى إليها غاضبًا وحذّرها قائلاً: «تعلمين أني أحذّركِ عقوبة الله، وغضب رسوله يا بُنيّة، لا يغرنَّك هذه التي أعجبها حسنها، وحب رسول الله إياها، والله لقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لولا أنا لطلقك». 

هكذا ينبغي أن يكون والد الزوجة.. حريص على نصحها بما ينفعها لمصلحتها لحياتها ومن الخطأ ألا يتدخل.. فهل يقتدي الآباء بسلوك عمر مع ابنته..؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها